الرئيسيةاليوميةمكتبة الصورس .و .جبحـثالأعضاءالمجموعاتالتسجيلدخولتسجيل دخول الاعضاء

شاطر | 
 

 نعم نفضل الذكور على الاناث..و نتشدد في تربية الاناث اكثر....

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
mäläk sÿ
ادارية نشيطة
ادارية نشيطة
avatar

انثى
الدولة / المدينة : syria
رقم العضوية : 6
الابراج : الحمل
عدد المساهمات : 13615
العمر : 23
العمل/الدراسة : طالبة طب.. متزوجة
. . : كونوا على ثقة..
الحب الانترنتي متل فتيش راس السنة.. ضجة و الوان و ريحة..
و اخرتو عالزبالة .. و شكراً ^_^

الأوسمة
 :
الأوسمة


-----------------
الأوسمة



معارف:
5/5  (5/5)

مُساهمةموضوع: نعم نفضل الذكور على الاناث..و نتشدد في تربية الاناث اكثر....   03/01/11, 03:18 pm





الأقاويل التي تقال حول أن الأمهات تفضلن المواليد الذكور وتتشددن أكثر مع البنات قديمة قدم التاريخ الانساني. ولكن هل هي صحيحة وهل تنطبق على عصرنا الحالي؟

كان ذلك موضوع دراسة بريطانية على موقع /نيت مامز/ البريطاني على الانترنت اهتم بها ونشرها موقع /تيرا/ البرازيلي اليوم الاثنين.

وشملت الدراسة على احصائية شاركت فيها / 672 / أما بريطانية لسؤالهن عن موضوع تفضيل الذكور على الاناث وكذلك حول مايقال عن أن الأم متشددة مع البنت أكثر من الصبي فيما يتعلق بالتربية المنزلية والاجتماعية.



نتائج غير متوقعة:


قالت الدراسة التي شارك في اعدادها خبراء اجتماعيون بريطانيون ان نتائج الاحصائية كانت غير متوقعة بالمقارنة مع التغيرات الكثيرة والجذرية التي طرأت على مفهوم الأنثى والذكر في المجتمعات العصرية.

فمع هذه التغيرات كانت النتيجة المنطقية المتوقعة هو أن تقول الأمهات بأنه لافارق بين البنات والصبيان ولكن الاستطلاع أظهر بأن 21% من الأمهات العصريات مازلن تفضلن المولود الذكر على الأنثى وتتشددن أكثر مع البنات من حيث تربيتهن.


منشأ نفسي:


وأضافت الدراسة بأنه طبقا لنتائج الأحصائية فما زالت هناك بعض الحقيقة في الأقاويل القديمة حول تفضيل النساء المواليد الذكور على الاناث موضحة بأن منشأ ذلك هو نفسي بحث وليس له علاقة بالتمييز بين الذكر والأنثى.

وأشارت الدراسة الى أنه على الرغم من رفض 50% من المشاركات في الاحصائية لمبدأ التفضيل بين المواليد فان نسبة 21% من الأمهات البريطانيات مازلن تفضلن المواليد الذكور على الاناث.



عقدة أوديب:


قالت الدراسة التي استندت في معلوماتها على نتائج الاحصائية ان فرضية تفضيل بعض النساء المواليد الذكور على الاناث مازالت مرتبطة ،بحسب التحليل النفسي، بمايسمى ب "عقدة أوديب" التي تقول بأن الأنثى تفضل الأبناء الذكور فيما يفضل الذكور المواليد من الجنس الأنثوي.

وأضافت الدراسة بأنه انطلاقا من هذا التحليل النفسي فان الابن الذكر يحاول في أغلب الأحيان ارضاء أمه أكثر من والده أما البنت فهي تميل الى ارضاء الأب أكثر من الأم. ومن هذه النقطة بالضبط يقال بأن الأم تتشدد أكثر مع البنات فيما يتعلق بموضوع التربية المنزلية والاجتماعية فيما تدللن المواليد الذكور لاعتقادهن بقدرتهم على التعامل مع الحياة بشكل أفضل.



تقليد الآباء:

أشارت الدراسة الى أن الأبناء الذكور يحاولون تقليد آبائهم في ارضاء الأنثى، وبخاصة اذا كانت العلاقة بين الأب والأم مبنية على الحب والاحترام ، وكذلك فان البنت تحاول ارضاء الأب على الأساس نفسه.
وقالت ان هذا التضاضد في اهتمامات الأبناء (الذكور والأناث) يولد نوعا من المنافسة المبطنة بين الأب والأم في التعامل مع الأولاد. وقد تصل هذه المنافسة أحيانا الى حد غيرة غير مقصودة من جانب الأبوين، فترى الأم متشددة أكثر مع البنت والأب متشددا أكثر مع الابن الصبي.
وأضافت الدراسة بأنه ان دل ذلك على شيء فانما يدل على التضاد في الطبيعة ذاتها.

وأوضحت الدراسة كذلك بأن تقليد الأبوين ماهو الا محاولة لايجاد نوع من التشارك. فالابن يحاول من دون قصد مشاركة أبيه في ارضاء الانوثة (المتمثلة في الأم) والبنت تحاول مشاركة أمها في ارضاء الذكورة (المتمثلة في الأب).


عاملان آخران:

قالت الدراسة بأن هناك عاملين آخرين يتدخلان في موضوع تشدد الأمهات مع البنات أكثر من الصبيان في وقتنا المعاصر.

الأول هو أن الأم تعتقد بأن البنت هي الطرف الأضعف في معادلة الحياة، أي أنها يجب أن تكون مستعدة لمستقبل حافل بالمفاجآت ربما يتضمن طلاقها من زوجها ومسؤوليتها عن الأولاد لوحدها، لذلك فان الأمهات تطالبن البنات بالدراسة بشكل أفضل والحصول على شهادات تضمن مستقبلهن في حال عدم نجاح زواجهن.

أما العامل الثاني فيتمثل في مطالبة الأمهات لبناتهن باحترام توجهات اجتماعية خاصة حول الحياة لكي لاتكن عرضة لسوء السمعة بشكل يدمر آمالهن في بدء حياة جديدة محترمة عندما تتعرضن للطلاق أو هجر الأزواج لهن.



حقيقة هامة:

ومن الحقائق الأخرى التي تتدخل في موضوع تشدد الأمهات مع البنات فهي محاولة الأم اعتبار مامررن به درسا يتوجب تعليمه للبنات لكي لاتقعن في نفس الأخطاء التي وقعت فيها الأم.

وهذا يدخل ضمن اطار مايسمى بالانكليزية /ايمباثي empathy/ أي وضع الشخص نفسه مكان الآخر للشعور بمشاعره وآلامه وأحزانه. لذلك فان موضوع تفضيل الأم العصرية للمواليد الذكور أكثر من البنات وتشدد الأمهات مع البنات أكثر من الصبيان لاينطلق من حقيقة الجنس (الذكر أو الأنثى) ولكن ذلك يحدث طبقا لحقائق وتجارب حياتية اجتماعية تفرض أحيانا على الأمهات التشدد أكثر مع البنات.



رأي برازيلي:


وحول الوضع في البرازيل فيما يتعلق بهذا الموضوع، قالت الدكتورة جيما فريدريكو /63 عاما/ رئيسة قسم الدراسات الاجتماعية في جمعية المرأة البرازيلية في مدينة ساوباولو انه اذا كانت نسبة الأمهات اللواتي تفضلن المواليد الذكور على الاناث في بريطانيا واحدا وعشرين بالمائة فان النسبة في البرازيل تصل الى 35% كما أن هذا يعتبر من المواضيع الساخنة جدا في البرازيل.


وأضافت جيما بأن الواقع الاجتماعي بالنسبة للنساء في البرازيل أصعب بكثير من واقع النساء البريطانيات. فالمرأة البرازيلية معرضة لجملة من الاضطهادات المنزلية والاجتماعية على حد سواء وهذا يتطلب منها أن تكون قوية جدا لمواجهة هذا الواقع. وأوضحت بأن نسبة سبعين بالمائة من النساء البرازيليات تقعن ضحية العنف المنزلي والاضطهاد الاجتماعي بسبب فقدان الاحترام لها من قبل الرجل.


وأوضحت بأنه أمام هذا الواقع المختلف عن المرأة البريطانية فان المرأة البرازيلية تتشدد أكثر مع البنات لتعليمهن تجنب مايمكن أن تتعرضن له من تجارب مؤلمة للأمهات. أما فيما يتعلق بتفضيل المرأة البرازيلية للمواليد الذكور فهذا نابع من حقيقة أن الرجل في البرازيل مازال يتمتع بمزايا اجتماعية تجعل حياته أكثر سهولة ويسرا من حياة المرأة.

وعن رأيها الشخصي حول تفضيل المواليد الذكور على الاناث قالت انه اذا منطلق ذلك "جنس المولود" فقط فان هذا يعتبر أمرا سخيفا لأنه لافرق بين الذكر والأنثى في الحياة طالما أن أحدهما يكمل الآخر.


اما بالنسبة لمجتمعاتنا العربية نقول:



‏«بالرفاه والبنين» عبارة لا تخلو منها بطاقات التهنئة الموجهة الى العروسين في لبنان، تليها عبارة ‏‏«بفرحة عريس» اي بولادة الصبي، التي تقال للعروس الحامل. وحتى عندما تكون المولودة فتاة، ‏فالتهنئة ترافقها امنية، تعبر عن الفرحة الناقصة وهي عبارة «تزينيها بعريس».

كما أن الامثلة الشعبية تعكس هذا التفضيل، ومنها «يا حاملات الذكور يا حاملات الصخور» للدلالة ‏على ان حمل الصبي مسألة لها شأن. والكناية بالصبي حتى في غيابه لها دلالتها ايضاً، فيقال «ابو ‏محمد» لمن لا يرزق سوى بالبنات، واسم «ام البنين» ما زال متداولاً، وإن بنسبة قليلة في الأرياف ‏اللبنانية، كذلك تكثر الوصفات الشعبية التي تساعد الزوجين على إنجاب الذكور، ومنها أكل الليمون ‏والحامض بكثرة او اللجوء الى العطار للحصول على تركيبة سحرية، او اختيار ليلة الحمل موافقة ‏لادوار القمر وغير ذلك.

وقد تتفاقم الأزمات الزوجية وتصل الى حد الطلاق او تدفع بالرجل الى ‏الزواج مرة ثانية، في حالة لم تلد له زوجته الاولى وريثاً يحمل اسمه ويضمن استمرارية العائلة. وفي أحسن الأحوال، تظل المرأة التي تلد اناثاً فقط، مهددة بالانتقاد والتجريح، خاصة من قبل حماتها ‏وشقيقات زوجها. تفضيل الذكور على الاناث يختلف باختلاف المعطيات: بين ريف ومدينة، بين ‏مثقف وجاهل، وبين مجتمعات شعبية واخرى نخبوية. ففي المدن يغلب القبول الظاهر بواقع الامر على غيره، اما في الضواحي الفقيرة والارياف فالصورة ‏مختلفة، حتى أن المرأة لا تشعر بالأمان ما لم تمنح زوجها وريثاً يحمل اسمه ويحميها ويرعاها في ‏عجزها. فالولد ما زال هنا ضمانة لأهله. اما البنت فهي لزوجها وعائلتها الجديدة.

وتصل الامور احياناً الى ‏حد القسوة، كما يدل أحد الامثلة الشعبية القائل عن وفاة الفتاة الصغيرة «تموت حرة وتوفر صرة» اي ‏لا تتسبب في الفضيحة لأهلها وتوفر مصاريف جهازها للزواج. من هنا يبدو بديهياً هذا التمييز رغم الاشكالات التي تشهدها العلاقات الأسرية، بسبب التزام الرجل ‏رعاية اهله بمعزل عن رغبة زوجته بذلك، او بسبب تدخل الأهل في شؤون ابنهم وفرض ارادتهم ‏على الكنة وكأنهم اصحاب الشأن الى درجة إشعارها احياناً بانها دخيلة. التمييز الفاضح ايضاً في هذه المجتمعات يبدو جلياً في التعليم، اذ نلاحظ ان الاهل يضحون ويوفرون ‏اموالهم لتعليم الصبي في مدارس خاصة، ليحظى بالتحصيل الجيد، حتى تتوفر له بعد انهاء دراسته ‏فرصة عمل افضل.

اما البنات فيكفي ارسالهن الى المدرسة الرسمية، اذا سمح لهن بمتابعة الدراسة. ومن تملك طموحاً ‏للتحصيل لها الجامعة الوطنية المجانية. لكن هذا التمييز لا يلغي واقع ضرورة وجود الفتاة في المنزل ‏لتأمين التوازن النفسي والعاطفي في الأسرة. والرجل الذي يعبس ويتجهم لدى ولادة البنت او يخفي ‏خيبة أمل لدى معرفته نوع الجنين في الاشهر الاولى من حمل زوجته، يتعود على الفكرة، وقد تصبح ‏نقطة ضعفه بحنانها، فما تقدمه الفتاة من اهتمام وعطاء لا يتوفر لدى الشاب الذي تأخذه هموم الحياة ‏وقسوتها، لاسيما انه تعود عدم الافصاح عن مشاعره وعدم الاكتراث بغيره نتيجة تربيته على الانانية ‏والسيطرة. وفي المغرب لا يختلف واقع الحال كثيرا عما هو عليه في لبنان. ورغم مظاهر«التحضر» التي ‏يعرفها المجتمع المغربي وارتفاع مستوى التعليم، ما زالت هناك تقاليد وأعراف لم تستطع معظم ‏الاسر المغربية التخلص منها ونبذها لانها جزء من الموروث الاجتماعي، من بينها تفضيل الذكور ‏على الاناث.


بعض الشهادات الحية حول هذا الموضوع


فمن خلال بعض الشهادات تبين ان معظم الآباء والأمهات ‏ايضا يفضلون ان يرزقوا بمواليد ذكور لاسباب كثيرة نتعرف على بعضها من خلال الآراء التالية:

‏تقول امينة، وهي متزوجة حديثا: ‏«عندما رزقت بابنتي الاولى لا حظت ان زوجي لم يعر الامر اهتماما كبيرا، ولم يظهر عليه الفرح ‏كما كنت اتوقع، الامر الذي سبب لي صدمة نفسية واكتئابا شديدا، خصوصا عندما بدأ يوجه لي من ‏حين لآخر كلاما جارحا من دون سبب» واضافت ان ما ضاعف من حجم المشكل بينها وبين زوجها، ‏هو انه شخص متعلم ولديه افكار منفتحة، بيد ان افكاره تلك، تلاشت عند اول اختبار.
وقالت: ‏‏«تصرف معي كأي شخص جاهل، وكان يوجه لي اللوم ضمنيا وكأني المسؤولة عن تحديد جنس ‏المولود».

وعبر جمال، وهو شاب متزوج حديثا، عن رأيه حول هذا الموضوع بصراحة، وقال ان ‏رغبة اي اب في ان يُرزق بولد ذكر لا علاقة لها بالمستوى التعليمي او بالمحيط الاجتماعي، بل هي ‏نابعة من شعور غريزي يصعب التخلص منه إلا في حالات نادرة، لأن الاب يريد رؤية صورته في ‏ابنه، ويطمح الى تحقيق اشياء كثيرة من خلاله، عجز عن تحقيقها في شبابه، مضيفا ان الابن عندما ‏يكبر يصبح صديقا للأب، ويمكن الاعتماد عليه في كثير من الامور، وهو ما لا يتسنى في حالة الابنة ‏التي تنشغل ببيتها واولادها عندما تتزوج.

واكد عبد القادر، وهو أب لثلاث بنات وولدين، ان الاطفال ‏نعمة من نعم الله لا يقدرها إلا من حرم منها، واعتبر انه من الجهل تفضيل الذكور على الاناث، ‏خصوصا في الوقت الحاضر، حيث ان الفتيات ولجن ايضا سوق العمل، ويساهمن بشكل كبير في ‏اعالة اسرهن، افضل من كثير من الاولاد.

وتؤكد فاطمة الكتاني الاخصائية الاجتماعية «ان المجتمع ‏المغربي، والعربي عموما، ما زال يفضل الذكور على الاناث» ونسبت هذا الامر الى جذور تاريخية، ‏حيث كانت المجموعات البشرية تعيش على الصراع.
وتضيف أنه في المجتمعات البدائية كانت الأنثى ‏هي المفضلة، كما يؤكد ذلك علماء الانثروبولوجيا، لانها رمز الاخصاب والحياة، وكان الولد يرتبط ‏بالأم، وهذا الامر أثار غيرة الرجل، ودفعته للدخول في صراع مع المرأة لفرض سلطته وهيمنته، ‏خصوصا ان الرجل بطبيعته الفيزيولوجية اقوى منها.
بعد ظهور الزراعة وتفشي القيم الاقطاعية ‏القائمة على ملكية الارض والعبيد والنساء، أجبر الرجل المرأة على الخضوع له. واستعمل كل ‏الوسائل للوصول الى هدفه، فروج اوصافا كثيرة سلبية عن المراة، بينما ارتبطت بالرجل صفات ‏القوة والجرأة والاستقلالية والاعتماد على النفس، وهي صفات ما زالت حتى الآن تورث من جيل الى ‏جيل لدرجة ان المرأة نفسها اقتنعت بها، بدليل أنها عندما ترزق بولد ذكر تفرح وتشعر بالقوة وبالثقة، ‏وعندما تلد انثى تشعر بالضعف.
واشارت فاطمة إلى سبب آخر اساسي يفسر رفض المجتمعات ‏العربية للأنثى وتفضيله للذكور، هو ان الفتاة ارتبطت في الذهنية الشرقية بمفهوم الشرف، فحريتها ‏تقيد باسم المحافظة على الشرف، ولنفس السبب هي في حاجة دائمة الى الحماية، وبالتالي وجودها ‏يصبح عبئا على الاسرة، بينما الولد في المجتمعات العربية يحمل اسم العائلة، والعائلة التي لا ترزق ‏بولد ينقطع نسلها في المجتمع الابوي.‏



مارأيكم في هذا الموضوع ؟؟؟؟


خرج نطرحوا للنقاش؟؟


بانتظار آرائكم و تعليقاتكم




الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://www.skoono.com
نـ*ـجـ*ـومA7La.RwA2
المــــديـــــــر العـــــــــام
المــــديـــــــر العـــــــــام
avatar

ذكر
الدولة / المدينة : سوريا/اللادئية
رقم العضوية : 4
الابراج : الجدي
عدد المساهمات : 10026
العمر : 27
العمل/الدراسة : مدرسة الحياة
. . :
أيا معشر العشاق بالله خبرو

أذا حل عشق بالفتى كيف يصنع !؟

زيـ*ـنـ*ـة





الأوسمة
 :
الأوسمة



معارف:
5/5  (5/5)

مُساهمةموضوع: رد: نعم نفضل الذكور على الاناث..و نتشدد في تربية الاناث اكثر....   03/03/11, 12:28 pm

مشكوورة يا غالية
يسلمووو هالآيدين ربي
دمت بكل الود والاحترام
تمينياتي لك
بالتوفيق




عذرَاً يَا نِساء الكوْن
فَـا حَبيبتي لَيْسَتْ كسَائِر الانَاثْ
فَهِي انْثَى يستأذْنُ مِنْهَا القمر كل ليلةٍ
و ينحني لَـهَـا ] احْترامَـاً ] حتى يـبـدأ ~ المساء
       زيےـنہة
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
mäläk sÿ
ادارية نشيطة
ادارية نشيطة
avatar

انثى
الدولة / المدينة : syria
رقم العضوية : 6
الابراج : الحمل
عدد المساهمات : 13615
العمر : 23
العمل/الدراسة : طالبة طب.. متزوجة
. . : كونوا على ثقة..
الحب الانترنتي متل فتيش راس السنة.. ضجة و الوان و ريحة..
و اخرتو عالزبالة .. و شكراً ^_^

الأوسمة
 :
الأوسمة


-----------------
الأوسمة



معارف:
5/5  (5/5)

مُساهمةموضوع: رد: نعم نفضل الذكور على الاناث..و نتشدد في تربية الاناث اكثر....   30/10/11, 03:26 pm

يسلموا على مرورك العطر نجوم

في امان الله
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://www.skoono.com
 
نعم نفضل الذكور على الاناث..و نتشدد في تربية الاناث اكثر....
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
منتديات !(¯°•سكون الليل•°¯)! :: القســـــــــــــــم الاجتــــــــماعــــــــي :: منـــتــــدى الأســـــــــرة والحــــالات الاجتــــماعــيـــة-
انتقل الى:  
مشاركة هذه الصفحة
Share |

إحصائيات منتديات !(¯°•سكون الليل•°¯)!
أكثر المواضيع مشاهدة

أكثر المواضيع ردود
المواضيع المييزة والحصرية
الموضوع شوهد
الموضوع ردود الأطفال والرسم
سوبر ستار المنتدى 6024

سوبر ستار المنتدى 1078
رزانة الحديث تفوق الثرثرة
من 1_5 وإرمي بطيخه براس عضو من الاعضاء 4965

من 1_5 وإرمي بطيخه براس عضو من الاعضاء 862
سؤال لم يستطع احد الاجابة علية؟
♥♥دفــــــــــــــــتر الحضــــور والغيــــــــــــــــــاب ♥♥ 4607

عد للعشرة وحط عضو بالسجن 797
غربة وهجر وأشواق
عد للعشرة وحط عضو بالسجن 4311

♥♥دفــــــــــــــــتر الحضــــور والغيــــــــــــــــــاب ♥♥ 724
تـبـاً للغــــدر والخيـــــانـــة.....
عبة شد الحبل بين الشباب والبنات 3840
لعبة شد الحبل بين الشباب والبنات 721
امثال محرمة

أفضل فاتحي مواضيع في المنتدى

أفضل الأعضاء في  الشهر
أفضل الأعضاء في المنتدى
* jakleen * 1410

* jakleen * 294
* jakleen * 6837
!(¯°•سكون الليل•°¯)! 495

¤؛°`°؛¤الطير¤؛°`°؛¤ 75
!(¯°•سكون الليل•°¯)! 6388
~§نـ*ـجـ*ـوم§~ 409

سهيل 66
! شهرزاد ! 6204
! شهرزاد ! 378

!(¯°•سكون الليل•°¯)! 74
~§نـ*ـجـ*ـوم§~ 4463
القطة الناعمة 309

نجلا 34
¤؛°`°؛¤الطير¤؛°`°؛¤ 2600
أفضل 10 أعضاء في هذا المنتدى
mäläk sÿ - 13615
 
نـ*ـجـ*ـومA7La.RwA2 - 10026
 
!(¯°•سكون الليل•°¯)! - 8047
 
! شهرزاد ! - 6927
 
¤؛°`°؛¤الطير¤؛°`°؛¤ - 3285
 
امبراطور البحر - 2812
 
يا لزيز يا رايق - 1504
 
القطة الناعمة - 1075
 
Pr!nce$s - 793
 
يارا - 642
 
دخول
اسم العضو:
كلمة السر:
ادخلني بشكل آلي عند زيارتي مرة اخرى: 
:: لقد نسيت كلمة السر