الرئيسيةاليوميةمكتبة الصورس .و .جبحـثالأعضاءالمجموعاتالتسجيلدخولتسجيل دخول الاعضاء

شاطر | 
 

 «هل أنا ضحيّة، أم أنني أتصرّف كضحيّة؟» اجيبي بصراحة لتتخلصي من فشلك العاطفي...

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
mäläk sÿ
ادارية نشيطة
ادارية نشيطة
avatar

انثى
الدولة / المدينة : syria
رقم العضوية : 6
الابراج : الحمل
عدد المساهمات : 13615
العمر : 23
العمل/الدراسة : طالبة طب.. متزوجة
. . : كونوا على ثقة..
الحب الانترنتي متل فتيش راس السنة.. ضجة و الوان و ريحة..
و اخرتو عالزبالة .. و شكراً ^_^

الأوسمة
 :
الأوسمة


-----------------
الأوسمة



معارف:
5/5  (5/5)

مُساهمةموضوع: «هل أنا ضحيّة، أم أنني أتصرّف كضحيّة؟» اجيبي بصراحة لتتخلصي من فشلك العاطفي...   27/04/11, 04:32 pm




«هل أنا ضحيّة، أم أنني أتصرّف كضحيّة؟»

اجيبي بصراحة لتتخلصي من فشلك العاطفي...


حياة الافراد دائما يغذيها الحب والعاطفة الصادقة؛ كيف يمكن ان نحافظ على ذلك؟.

ليس من السهل الدخول في امكانيات مستحيلة تؤدي الى الفشل العاطفي بل اننا بمساعدة ذاتية من الاهل والاصدقاء ، التوصل الى وقاية من الفشل العاطفي.
ما إن نتنبّه الى أن برمجتنا النفسية تقودنا الى الفشل العاطفي المستمر، حتى نرغب في انهاء هذا الوضع.

لكن كيف نقوم بذلك؟.

من الصعب معرفة كيفية التصرّف حين تكون للأمر صلة وثيقة بنا، لدرجة أن نظرتنا إليه لا يمكن إلا أن تكون غير موضوعية. فلنتحرَّ معًا بعض طرق التصرّف تمهيدًا لدرسها وربما أيضاً لوضعها موضع التنفيذ.

التوقف عن تجسيد دور الضحية

تطالعنا ضمن مسار الأمور الكلاسيكي صورة العاشقة السيّئة الحظ التي تلتقي دائمًا برجال يستغلّونها ويجعلونها تعيسة. ثم ينتهي الأمر بمحيطها بأن يشفق عليها، فهي في النهاية تبدو طيّبة للغاية.

السؤال الذي يطرح نفسه هنا هو: «هل أنا ضحيّة، أم أنني أتصرّف كضحيّة؟». ينبغي الإجابة بصدق عن هذا السؤال.

عليك إدراك أن التورّط المستمر مع النوعية نفسها من الرجال قد يكون مرده الى موقف الخضوع والرغبة في نيل الإعجاب بأي ثمن وتذويب الذات في العلاقة، ما يؤدي الى ردود فعل استبدادية لدى الطرف الآخر.

تريد المرأة في هذه الحالة الذوبان في العلاقة كي تتجنّب النبذ، الذي، وعلى العكس، له كل الحظوظ بأن يحدث.

ينبغي أن يؤدي تكرار هذه الأحداث الى التفكير بشكل سليم وإعادة النظر في الأمور. كذلك، يجب استئصال أعراض «هذا ليس ذنبي» أو «لست أنا من تسبّب بذلك» للتوصّل الى استقلالية أكبر في العلاقة.


عقدة أوديب الخاصة

كوننا راشدين لا يعني بالضرورة أننا قد تخطّينا عقدة أوديب. قد تكون هذه العقدة لا تزال موجودة، ليس بالشكل الذي كانت عليه في عمر الثلاث سنوات طبعًا، إنما قد تشكّل تفسيرًا للفشل المتكرّر.

النموذج الوالدي وخصوصًا نموذج الأم مهم جدًا، وقد تنسخ بعض النساء من دون أن يردن ذلك فعلاً، شخصية والدتهن أو على العكس يناقضنها في كل شيء. ثمة أيضًا أمر أكثر شيوعًا، لا سيما لدى النساء الشابات، وهو البحث عن صورة الأب في الحبيب. تبحث المرأة ضمنيًا في هذه العلاقة عن الأب المثالي، ما يزيد فرص فشل العلاقة.

قد يصعب على المرأة أن تتمكّن من إدراك حقيقة وجود هذه المشكلة بمفردها. لكن التحقّق من وجود أمر مقلق قد يتم بمنتهى البساطة عبر التحدّث مع أشخاص مقربين، لكون هذه الأعراض لا يمكن أن تمرّ من دون ملاحظة.


الادوار الطيبة

تملك بعض النساء روحًا كريمة تجعلهن يهتممن بالرجال ذوي المشاكل الذين يحتاجون الى أم أكثر منه الى امرأة. هذه شخصية شائعة وهذا مسار مألوف، فنساء كثيرات لديهن ميل الى الرجال الأكثر ضعفًا وتعاسة. هي نزعة الى الأمومة يتم التعبير عنها حيال الأطفال وأحيانًا الفقراء، لكن أيضًا في العلاقة العاطفية. هي علاقة غالبًا ما تنتهي بالفشل، لكن ليس دائمًا.

كرم النفس والرغبة الطبيعية في مساعدة الآخرين، كلّها صفات إيجابية. بالتالي، ليس على أي امرأة إعادة النظر، إذا كان هذا النوع من العلاقة يناسبها. تقع المشكلة حين ينتهي الأمر بالمرأة بأن تشعر بالتعاسة بسبب هذا النمط من العلاقة العاطفية.

من الأفضل في هذه الحالة التخلّي عن أداء دور الطيّبة، على الأقل حين يتعلق الأمر بعلاقة عاطفية مع رجل، على أن تتمكّن المرأة المعنيّة من التعبير عن هذه النزعة في مجالات أخرى كالعمل أو العمل التطوعي مثلاً.


تقبل الأمر الواقع

ردّة فعل غريبة، لا؟ ومع ذلك، قد تثير فكرة السعادة نفسها الخوف لأنها تعبّر عن شيء من المحدودية. بالنسبة الى بعض النساء، يكمن سر الشباب الدائم في قصص الحب المجنونة، شرط أن تنتهي كلّها بالطريقة نفسها. فكرة الاستقرار في علاقة أكثر ثباتا وإعطائها كل فرص النجاح تدفع هذا النوع من النساء الى الهرب بشكل غير واعٍ تمامًا.

يمثّل الاستقرار لهن أحد أشكال الموت البطيء، وقد يشكّل النموذج الوالدي نوعًا من الحافز السلبي في هذا المجال. الاستقرار إذاً هو تخلٍّ عن الحياة المثيرة، والقبول بالأمر الواقع كما فعل أبونا وأمنا. باختصار، هو أن نشيخ، وضمنيًا أن نموت. كل يختار طريقه، لكن من الضروري حين يصبح الأمر مؤلمًا، أن نكبر بشكل إرادي كي ننظر الى علاقاتنا العاطفية نظرة جديدة.


اطلب المساعدة

القيام بتقييم لوحدنا أو حتى مع بعض المقربين ليس كافيًا دائمًا للخروج من حلقة مفرغة تركّزت منذ سنوات طويلة أحيانًا. ينبغي إذاً طلب المساعدة وثمة خيارات عدة في هذا المجال: يمكن استشارة عالم نفسي أو اختصاصي في الحياة الجنسية، أو الخضوع لعلاج إدراكي أو سلوكي، أو الخضوع لدورة تخيّل إيجابي. قد يكون التحليل النفسي خيارًا مقبولاً، إن كانت المرأة المعنيّة مستعدة للالتزام به فترة طويلة، للتمكّن من الوصول الى جذور المشكلة.

كيفية مواجهة المجهول

العلاقة العاطفية مغامرةٌ بكل ما للكلمة من معنى. لا يتعلق الأمر بالطبع بتسلّق قمة إفرست، إنما في النهاية... الآخر هو قبل كل شيء شخص مجهول، وكونه مجهولاً قد يكون مخيفًا.

قد يحدث أن نفضّل البقاء وحدنا على المخاطرة بالاحتكاك بشخص آخر مع كل ما يعنيه ذلك. حين يكون هذا الموقف القلق موجودًا في العلاقة العاطفية، فهو حتمًا موجود في الحياة عموماً. لذلك، يصبح من الضروري التصرّف حيال الأمر، لأن هذا النوع من السلوك قد يكون مضرًا بصورة شاملة، في الحياة المهنية كما الخاصة. أن نتمكّن من تجاوز الخجل أو أن نصبح أكثر انفتاحًا ليس بالأمر السهل إن بقينا في عزلة. في هذه الحالة، من الضروري للتقدّم في الحياة اللجوء أقلّه الى علاج سلوكي يساعدنا على الخروج من الأزمة.


عن الحب المثالي

كان لأمير الأحلام ضحايا كثر، لكنه أيضًا سمح بعيش أحلام رائعة. لا شيء خطيراً حقًا في هذه النقطة المتّصلة بالتربية، التي تتعلق بالفتيات خصوصاً. يحتفظ معظم الفتيات عندما يكبرن بميل معلن الى الكوميديا الرومنسية أو الى كتب القصص العاطفية، من دون أن يؤثر ذلك على حياتهن الحقيقية. لكن بالنسبة الى بعض النساء، يُستبدل البحث عن أمير الأحلام بالبحث عن الرجل المثالي، الذي ينبغي أن يتمكّن من تلبية معايير محدّدة وأساسية.

يعكس هذا البحث عن الرجل المثالي حاجة الى الشعور بالأمان أو الى عكس صورة معيّنة، ما يدلّ على شيء من قلّة النضج. إن كانت ميغ راين أو جنيفر لوبيز أو شخصية بريدجت جونز قد تمكنّ من إيجاد الرجل المثالي، فذلك لا يتعدى كونه خيالاً في الواقع.


من الصعب الاتكال على الصدفة والظروف لكي تقودنا تقلّبات الأحداث أخيرًا الى النهاية السعيدة. ليس لأن ذلك لا يحدث أبداً في الحياة «الحقيقية»، لكن الأمر يشبه قليلاً شراء ورقة يانصيب. قد يتمكّن بعض النساء من كسب الجائزة الكبرى، إنما لا ينبغي انتظار حدوث ذلك للإمساك بزمام حياتنا.


البحث عن المثالية أمر يدعو الى الاحترام. لكن في الحب، علينا أن نكون منفتحين حيال الآخر، وألا تكون لنا معايير محددة تمنعنا من استغلال الظروف والفرص التي تقدمها لنا الحياة يومياً. من الأفضل إذاً، العودة الى الواقع وعدم الاتكال على حدوث معجزة. ومن يدري، ربما يؤدي التخلّي عن الأمر الى حدوثه فعلاً؟


بين التمني والحقيقة

على رغم أننا لسنا كلنا رومنسيات، إلا أن لدينا جميعنا أحلامًا وخيالات تتصل بلقائنا أشخاصًا معينين، حتى لو كانت هذه اللقاءات تؤدي أحيانًا الى خواتيم غير سعيدة أبداً. قد تأخذ هذه الخيالات أشكالاً متعددة وقد تتعلق بشريك أحلامنا أو بنا. هكذا، يمكننا أن ننسج سيناريوهات حقيقية في نفوسنا.

أكثر السيناريوهات شيوعًا هي سيناريو المرأة الضحية والضعيفة التي ينقذها رجل يحبها بجنون، أو الحمل غير المتوقع الذي يعيد الزوج الى ذراعي زوجته الحامل، أو الزوجين المثاليين إلى البيت المثالي، من دون نسيان البحث عن المركز أو الثراء، وهي مشاريع أكثر حسّية ولكنها أحيانًا موجودة بقوة.

إدراكنا لخيالاتنا ومعرفتنا بأنها مجرد خيالات، خطوة أساسية تسمح لنا بتجنّب وضع أنفسنا في موقف دقيق وصعب.

عدم إسقاط تخيّلاتنا على الواقع وتحديد الحد الفاصل بين هذه الأحلام المميزة بعض الشيء والحياة الحقيقية، قد يكون له تأثير إنقاذي. كثيرات هن اللواتي لا يتمكن دائمًا من القيام بذلك، ما يضعهن في أوضاع شديدة التعقيد. القاعدة الذهبية حيال هذا الأمرهي «عدم الخلط بين تمنياتنا والحقيقة».


استعادة الاعتزاز

تؤدي الإخفاقات المتكرّرة الى تحويل أي امرأة الى «خاسرة تسلسلية»، خصوصًا حين لا يتّبع المحيطون بها المسار نفسه ولا يبدون قلقاً حيال إيجاد توأم روحهم. مع الوقت، يؤدي هذا الوضع الى الشعور بالدونية، إذ إن ردة الفعل الأكثر شيوعًا هي أن تقول المرأة لنفسها: إن لم يبد أي رجل حتى الآن رغبة كافية في جعل علاقته بي دائمة، فذلك يعود بلا شك الى كوني لا أستحق العناء. فينتهي الأمر بها بأن تقلّل من قيمة نفسها في مجال الحب، ما يؤثر في نهاية الأمر على حياتها بمجملها.

هنا أيضًا، استعادة الاعتزاز بالنفس والاهتمام بالذات عبر إحاطة أنفسنا بأشخاص يحبوننا ويرفعون من شأننا بدلاً من إحباطنا، هي خطوات سليمة. قد يكون بعض التقنيات، كالتخيل الإيجابي مثلاً، مفيداً في هذا المجال. ينبغي أن ينبع الاعتزاز بالذات من الداخل، كذلك علينا أن نعرف من نحن ونهتم بأنفسنا لنكون واثقات من أنفسنا حين يحين موعد اللقاء التالي.


خذ وقتك

لدى النساء اللواتي يبقين وحدهن على رغم قصص حب فاشلة عدة عيب خطير: هن نافدات الصبر. فيدفعهن ذلك الى الدخول بشكل متهوّر في مغامرات أخرى من دون تقييم حقيقي أو استخلاص الدروس من الماضي القريب.

يؤدي القلق من الوقت الذي يمضي، أو الرغبة في نسيان علاقة غير مرضية، أو رفض التحليل الذاتي، الى تبنّي طريقة تصرّف انتحارية بعض الشيء، بمعنى أن القصة نفسها تتكرر باستمرار.

القيام بوقفة هو الحل الأفضل في هذه الحالة: تخصيص فترة كافية للبقاء في المنزل أو مع العائلة أو للقاء الصديقات. باختصار، من الأفضل أن نكون في مرحلة تفكير وليس في مرحلة تصرّف، وقد يساعدنا ذلك على اتخاذ بعض القرارات الجيدة، وعلى رأسها التفكير جيدًا قبل مواصلة علاقة لا حظوظ لها بالنجاح منذ البداية.


اتمنى لكن المتعة و الفائدة


في امان الله


المصدر/ صحيفة الرأي الاردنية
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://www.skoono.com
نـ*ـجـ*ـومA7La.RwA2
المــــديـــــــر العـــــــــام
المــــديـــــــر العـــــــــام
avatar

ذكر
الدولة / المدينة : سوريا/اللادئية
رقم العضوية : 4
الابراج : الجدي
عدد المساهمات : 10026
العمر : 27
العمل/الدراسة : مدرسة الحياة
. . :
أيا معشر العشاق بالله خبرو

أذا حل عشق بالفتى كيف يصنع !؟

زيـ*ـنـ*ـة





الأوسمة
 :
الأوسمة



معارف:
5/5  (5/5)

مُساهمةموضوع: رد: «هل أنا ضحيّة، أم أنني أتصرّف كضحيّة؟» اجيبي بصراحة لتتخلصي من فشلك العاطفي...   09/11/11, 01:35 am

مشكوورة يا غالية
يسلمووو هالآيدين ربي
دمت بكل الود والاحترام
تمينياتي لك
بالتوفيق




عذرَاً يَا نِساء الكوْن
فَـا حَبيبتي لَيْسَتْ كسَائِر الانَاثْ
فَهِي انْثَى يستأذْنُ مِنْهَا القمر كل ليلةٍ
و ينحني لَـهَـا ] احْترامَـاً ] حتى يـبـدأ ~ المساء
       زيےـنہة
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
mäläk sÿ
ادارية نشيطة
ادارية نشيطة
avatar

انثى
الدولة / المدينة : syria
رقم العضوية : 6
الابراج : الحمل
عدد المساهمات : 13615
العمر : 23
العمل/الدراسة : طالبة طب.. متزوجة
. . : كونوا على ثقة..
الحب الانترنتي متل فتيش راس السنة.. ضجة و الوان و ريحة..
و اخرتو عالزبالة .. و شكراً ^_^

الأوسمة
 :
الأوسمة


-----------------
الأوسمة



معارف:
5/5  (5/5)

مُساهمةموضوع: رد: «هل أنا ضحيّة، أم أنني أتصرّف كضحيّة؟» اجيبي بصراحة لتتخلصي من فشلك العاطفي...   09/11/11, 10:15 pm


شكرا على مرورك العطر نجوم

في امان الله
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://www.skoono.com
 
«هل أنا ضحيّة، أم أنني أتصرّف كضحيّة؟» اجيبي بصراحة لتتخلصي من فشلك العاطفي...
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
منتديات !(¯°•سكون الليل•°¯)! :: القســـــــــــــــم الاجتــــــــماعــــــــي :: منـــتــــدى الأســـــــــرة والحــــالات الاجتــــماعــيـــة-
انتقل الى:  
مشاركة هذه الصفحة
Share |

إحصائيات منتديات !(¯°•سكون الليل•°¯)!
أكثر المواضيع مشاهدة

أكثر المواضيع ردود
المواضيع المييزة والحصرية
الموضوع شوهد
الموضوع ردود الأطفال والرسم
سوبر ستار المنتدى 6024

سوبر ستار المنتدى 1078
رزانة الحديث تفوق الثرثرة
من 1_5 وإرمي بطيخه براس عضو من الاعضاء 4965

من 1_5 وإرمي بطيخه براس عضو من الاعضاء 862
سؤال لم يستطع احد الاجابة علية؟
♥♥دفــــــــــــــــتر الحضــــور والغيــــــــــــــــــاب ♥♥ 4607

عد للعشرة وحط عضو بالسجن 797
غربة وهجر وأشواق
عد للعشرة وحط عضو بالسجن 4311

♥♥دفــــــــــــــــتر الحضــــور والغيــــــــــــــــــاب ♥♥ 724
تـبـاً للغــــدر والخيـــــانـــة.....
عبة شد الحبل بين الشباب والبنات 3840
لعبة شد الحبل بين الشباب والبنات 721
امثال محرمة

أفضل فاتحي مواضيع في المنتدى

أفضل الأعضاء في  الشهر
أفضل الأعضاء في المنتدى
* jakleen * 1410

* jakleen * 294
* jakleen * 6837
!(¯°•سكون الليل•°¯)! 495

¤؛°`°؛¤الطير¤؛°`°؛¤ 75
!(¯°•سكون الليل•°¯)! 6388
~§نـ*ـجـ*ـوم§~ 409

سهيل 66
! شهرزاد ! 6204
! شهرزاد ! 378

!(¯°•سكون الليل•°¯)! 74
~§نـ*ـجـ*ـوم§~ 4463
القطة الناعمة 309

نجلا 34
¤؛°`°؛¤الطير¤؛°`°؛¤ 2600
أفضل 10 أعضاء في هذا المنتدى
mäläk sÿ - 13615
 
نـ*ـجـ*ـومA7La.RwA2 - 10026
 
!(¯°•سكون الليل•°¯)! - 8047
 
! شهرزاد ! - 6927
 
¤؛°`°؛¤الطير¤؛°`°؛¤ - 3285
 
امبراطور البحر - 2812
 
يا لزيز يا رايق - 1504
 
القطة الناعمة - 1075
 
Pr!nce$s - 793
 
يارا - 642
 
دخول
اسم العضو:
كلمة السر:
ادخلني بشكل آلي عند زيارتي مرة اخرى: 
:: لقد نسيت كلمة السر