منتديات !(¯°•سكون الليل•°¯)!
هل تريد التفاعل مع هذه المساهمة؟ كل ما عليك هو إنشاء حساب جديد ببضع خطوات أو تسجيل الدخول للمتابعة.



 
الرئيسيةأحدث الصورالتسجيلدخولتسجيل دخول الاعضاء

 

 الدولة الزنكية . . ومؤسسها

اذهب الى الأسفل 
5 مشترك
كاتب الموضوعرسالة
!(¯°•سكون الليل•°¯)!
** منشئ المنتدى **

** منشئ المنتدى **
!(¯°•سكون الليل•°¯)!


ذكر
الدولة / المدينة : سوريا / اللاذقية
رقم العضوية : 1
الابراج : الحوت
عدد المساهمات : 8047
العمر : 40
العمل/الدراسة : مهندس كمبيوتر
. . : من حبي لك وصدقي وجنوني***نسيت كيف اطبق جفوني! ***لى قلبي ولا على عيوني؟

الأوسمة
 :  
معارف:
الدولة الزنكية . . ومؤسسها Left_bar_bleue5/5الدولة الزنكية . . ومؤسسها Empty_bar_bleue  (5/5)

الدولة الزنكية . . ومؤسسها Empty
مُساهمةموضوع: الدولة الزنكية . . ومؤسسها   الدولة الزنكية . . ومؤسسها I_icon_minitime01/03/11, 09:59 pm

الدولة الزنكية . . ومؤسسها
علي محمد الصلابي



أولا: نشأة مؤسس الدولة:
أ- والد مؤسس الدولة:
حظي والد عماد الدين أبو سعيد آق سنقر الملقب بقسيم الدولة، والمعروف بالحاجب، باهتمام المؤرخين بسبب الدور الذي لعبه على مسرح الأحداث السياسية والعسكرية للدولة السلجوقية، وكان آق سنقر من أصحاب السلطان ملكشاه الأول و أترابه، وقيل إنه كان لصيقه، ومن أخصَّ أصدقائه، فقد نشأ الرجلان وترعرعا معاً، ولما تسلم ملكشاه الحكم عينه حاجباً له، وحظي عنده فكان من المقرّبين وأنس إليه، ووثق به حتى أفضى إليه بأسراره، واعتمد عليه في مهماته، فكان أبرز قادته.
ومن أقوى الدلائل على الحظوة التي حازها آق سُنقُر عند السلطان، منحه لقب (قسيم الدولة)، وهذا يعني الشريك، وكانت الألقاب في تلك الآونة مصونة لا تعُطى إلا لمستحقيها، ويبدو أنه قاسم ملكشاه شؤون الحكم والإدارة، بالإضافة إلى ذلك، فإن آق سُنْقُر كان يقف إلى يمين سدة السلطنة ولا يتقدمه أحد، وصار ذلك أيضاً لعقبه من بعده.
والراجح أن منح آق سُنقُر هذه اللقب يعود إلى ثلاثة أسباب:
1- محبة السلطان ملكشاه له ودعمه أياه.
2- انتسابه إلى قبيلة تركية لها مكانتها وأهميتها بين القبائل السلجوقية الحاكمة، وأنه كان ذا مكانة رفيعة فيها.
1- أنه أدّى خدمات جليلة لمكشاه، استحقت منحه هذا اللقب.
واشترك أق سنقر إلى جانب السلاجقة في معارك عديدة، فقد سيره ملكشاه عام 477هـ مع عميد الدولة بن فخر الدولة في محاولة للاستيلاء على الموصل وطرد العقيليين منها، وقد تمكنا من إنجاز هذه المهمة، وبعد مرور سنتين اشترك مع السلطان ملكشاه في انتزاع حلب من نواب العقيليين فولاه إياها تقديراً لجهوده وقد تسلم آق سنقر منصبه في حلب وأعمالها، كمنيع واللاذقية وكفر طاب واستطاع أن يوسع نطاق ولايته بالاستيلاء على حمص عام 483هـ، وحصن أفاميه عام 484هـ.
كما فرض طاعته على صاحب شيرز عام 481هـ، وفي عام 485هـ اشترك مع ملكشاه في مهاجمة العقيليين والانتصار عليهم قرب الموصل وظلت علاقة آق سنقر بالسلطان ملكشاه قائمة على الطاعة والتفاهم المشترك، ولم يسع يوماً إلى الخروج على أوامره ورفض السلطان بدوره الاستجابة لشكاوى معارضي آق سنقر أو إقرار مساعيهم للتخلص منه.
ب- جهود والد مؤسس الدولة في الإصلاح وإقامة العدل وتطبيق الشريعة:
1- السياسة الداخلية:
بدأت، مع تولي آق سنقر الحكم في حلب، مرحلة جديدة من حكم السلاجقة المباشر لهذه المدينة، وانتهى حكم القبائل العربية لهذه الإمارة وأزيحت عن مسرح الأحداث في شمالي بلاد الشام، ويُعدُّ سُنْقُر أول حاكم سلجوقي لإمارة حلب بعدما كانت سنوات طويلة من التمزق والحروب بين القبائل العربية فيما بينها، ثم بينها وبين التركمان القادمين من الشرق، ودام حكمه ثماني سنوات تقريباً كانت مرحلة هامة في تاريخ الإمارة والمنطقة بفعل أنها أحدثت تغييرات أساسية شملت كل جوانب الحياة، لقد تسلم آق سُنقر الحكم في ظل حالة من الفوضى التامة بفعل عاملين دخلي وخارجي، يتمثل الأول بصراع الحكام، وتدبيرهم المؤامرات، واستعانتهم بالقوى الكبرى في المنطقة كالخلافة العباسية في بغداد، والدولة الفاطمية في مصر بالإضافة إلى الدولة السلجوقية الجديدة الطامعة في التوسع في المنطقة هي:
1- قوة القبائل العربية البدوية وبخاصة الكلابيين العقيليين والمرداسيين لاستعادة نفوذها المسلوب.
2- قوة التركمان المدمرة التي كانت تغير على المنطقة.
3- قوة الدولة البيزنطية التي كانت تستغل الصراعات الداخلية لاستعادة نفوذها المفقود.
شهدت حلب نتيجة ذلك أوضاعاً من عدم الاستقرار السياسي انعكس سلباً على الأوضاع الاقتصادية والاجتماعية والأمنية فيها في خضم هذه الصراعات، تغافل الحكام عن الاهتمام بالشؤون الداخلية للسكان، كما أهملوا تطوير الحياة الاقتصادية، مما أدَّى إلى تراجع واردات البلاد وعمدوا إلى استنزاف السكان بفرض ضرائب أخرى وأتاوات باهظة، كلما أعوزهم المال، حتى أثقلوا كاهلهم، فتذمروا من سوء الأوضاع، وكثر انتشار اللصوص وقطاع الطرق، مما أدَّى إلى انعدام الأمن على الطرق، فتعطلت الحركة التجاري، وقلَّت السلع في الأسواق، وتراجعت موارد الزراعة لعدم تمكُّن الفلاحين من القيام بالحرث والزرع وجني المحصول فبرزت في هذه الظروف الصعبة، منظمة الأحداث التي أخذت على عاتقها رعاية مصالح أفرادها ومقاومة التعديات الخارجية وضع آق سنقر نصب عينيه هدفاً راح يعمل على تحقيقه، تمثل في إعادة الأمور إلى نصابها ولذلك شرع في:
1- إقامة الحدود الشرعية وطارد اللصوص وقطاع الطرق وقضى عليهم وتخلص من المتطرفين في الفساد، كما قضى على الفوضى التي كانت متفشية في البلاد، وعامل أهل حلب بالحسنى حتى توارثوا الرحمة عليه إلى آخر الدهر.
2- كتب إلى عمال الأطراف، لم يكتف آق سُنقُر بحصر تدابيره الإصلاحية في حلب بل كتب إلى عمال الأطراف التي خضعت لحكمه أن يحذو حذوه، وتابع أعماله بنفسه.
3- وأقرّ قسيم الدولة مبدأ المسؤولية الجماعية، فإذا تعرض أحد التجار للسرقة في قرية ما، أو إذا هوجمت قافلة أو نهبت، فإن أهل القرية التي جرت الحادثة فيها يكونون مسؤولين جماعياً عن دفع قيمة الضرر اللاحق بهؤلاء ونتيجة لهذا المبدأ، هبَّ سكان القرى لمساعدة الحكام في فرض الأمن، فإذا وصل تاجر إلى قرية أو مدينة، وضع أمتعته وبضاعته إلى جانبه ونام وهو مطمئن، بحراسة أهلها، وهكذا شارك السكان بتحمل المسؤولية في حفظ الأمن حتى أمنت الطرق، وتحدث التجار والمسافرون بحسن تدابيره وسيرته.
ونتيجة لاستتباب الأمن في كافة أرجاء إمارة حلب، نشط التجارس، وامتلأت الأسواق بالبضائع الواردة إليها من كل الجهات واستقر الوضع الاقتصادي، وتداعى الناس إليها للكسب فيها والعيش برغد، وقد اعترف المؤرخون بحسن سياسة آق سُنقُر الداخلية، والأمنية، وأجمعوا على مدحه.
قال ابن القلانسى: وأحسن فيهم السيرة، وبسط العدل في أهليها، وحمى السابلة للمترددين فيها، وأقام الهيبة، وأنصف الرعية، وتتبع المفسدين، فأبادهم، وقصد أهل الشر فأبعدهم، وحصل له بذلك من الصيت، وحسن الذكر، وتضاعف الثناء والشكر... فعمرت السابلة للمترددين من السفار وزاد ارتفاع البلد بالواردين بالبضائع من جميع الجهات والأقطار.
وقال ابن واصل: ورخصت الأسعار في أيام الأمير قسيم الدولة وأقيمت الحدود الشرعية، وعمرت الطرقات وأمنت السبل، وقتل المفسدون بكل فج، وكان كلما سمع بمفسد أو بقاطع طريق أمر بصلبه على أبواب المدينة.
وقال ابن الأثير: وكان قسيم الدولة أحسن الأمراء سياسة لرعيته، وحفظاً لهم، وكانت بلاده بين رخص عام، وعدل شامل وأمن واسع.
وقال عنه ابن كثير: بأنه كان من أحسن الملوك سيرة، وأجودهم سريرة وكان الرعية في أمن وعدل ورخص.
وأما من حيث إنجازاته العمرانية، فقد جدَّد عمارة منارة حلب بالجامع عام (482ه/1089م) واسمه منقوش عليها إلى اليوم وفي ذلك قصة لطيفة ذكرها بن واصل مفادها: في سنة اثنتين وثمانين وأربعمائة أسس القاضي أبو الحسن بن الخشاب منارة حلب، وكان بحلب بيت معبد نار، قديم العمارة، وصار بعد ذلك أتون حمّام، فأخذ ابن الخشاب حجارته، وبنى بها المنارة، فأنهى بعض حُسَّاده إلى الأمير قسيم الدولة خبره، فغضب على القاضي ابن الخشاب، وقال: هدمت معبداً هو لي وملكي فقال: أيها الأمير، هذا، معبد للنار، وقد صار أتوناً، فأخذت حجارته لأعمَّر بها معبداً للإسلام، يُذكر فيه الله وحده لا شريك له وكتبت اسمك عليه، وجعلت الثواب لك، فإن رسمت غرمت ثمنه لك، ويكون الثواب لي، فعلّت فأعجب الأمير كلامه، واستصوب رأيه وقال: بل الثواب لي، وافعل ما تريد فشرع في عمارة المنارة في سنة ثلاث وثمانين وأربعمائة.
2- السياسة الخارجية:
عادت سياسة أق سنقر الحازمة بنتائج هامة على المنطقة، فساد الاطمئنان، وأمنت الطرق وانتشر العمران، فانتعشت التجارة، وقد بلغ من سيطرة آق سنقر على الأمن في قرى حلب وضياعها أن أرسل من ينادي فيها أن لا يغلق أحد بابه، وأن يتركوا آلاتهم الزراعية في أماكنها ليلاً ونهاراً، ومن ثم جاءت شهرته بناء على ما أنجزه في هذا المجال وبعد أن نظم قسيم الدولة إمارته الداخلية، وحقَّق الأمن والاستقرار أراد أن يقوم بدور خارجي وكانت بلاد الشام، عبر تاريخها، عرضه للنزاعات من أجل السيطرة بين الشمال والجنوب، وقد مثَّلت دمشق، منُذ القرن السابع الميلادي، الجنوب، في حين مثَّلت حلب الشمال وكانت المفارقات بين الشمال والجنوب في بعض الأحيان اجتماعية واقتصادية ولكن غالباً ما كانت سياسية، حيث حاول حكام دمشق من جهتهم، وحكام حلب أيضاً مَّد سيطرتهم كلياً على بلاد الشام، وتبعاً لهذه القاعدة حدث صراع بين تُتُش وآق سُنْقُر، فقد وقف في وجه تُتش الطامع في بلاده، وأن يتوسع على حساب جيرانه، وبدا له قبل الإقدام على تنفيذ هذا المشروع أن ينشىء جيشاً منظماً يعتمد عليه في حروبه وشرع في ذلك وكانت نواة هذا الجيش تمثَّلت بالقوة التي تركها ملكشاه معه عندما رحل عن حلب وتعدادها أربعة آلاف مقاتل، ثم تعَّدت الستة آلاف.
ج- نشأة مؤسس الدولة الزنكية:
1-ولادته: ولد عماد الدين زنكي سنة 477هـ وكان أبوه من كبار قادة ملكشاه حتى لقب بقسيم الدولة وكان الابن الوحيد لهذا القائد العظيم في الدولة السلجوقية وتولى والده آق سنقر حلب سنة 479هـ أي بعد سنتين من مولده، فكانت حلب مهد طفولته وقضى بها أيامه الأولى.
2- تربية والده له: عاش زنكي في كنف والده مدة عشر سنوات تكونت خلالها الخطوط العريضة لشخصيته وتشرب من أبيه أخلاقه وصفاته، ولا شك أن والده دربه على الفروسية منُذ نعومة أظفاره، ليكون نعم الوارث لمركزه وقد دربه على ركوب الخيل ورمي السهام، وعوده على الصبر من المشاق في الحرب وممارستها، وقد أثبتت الأحداث اللاحقة حسن تربية والده له، فقد تميز بالشجاعة التي تبلغ حد الذروة فهو يهاجم مع مودود طبرية وينهزم الصليبيون، ويلحقهم المسلمون وعماد الدين في المقدمة، ولا يتلفت إلى الوراء، ليتأكد من لحاق أصحابه به، ويصل إلى باب طبرية ويحارب الأفرنج عليه ويبدي شجاعة فائقة وينسحب ويحسن الانسحاب عندما لا يرى حوله أحداً، فيعجب الناس من رجوعه سالماً، كما عجبوا من شجاعته، وورث عن أبيه آق سنقر القوة التي تعرف العطف والتي لا تبقى على عدو خطر، وورث عنه التخطيط الذي يؤدي إلى حتف الخصم الذي رسمه له زنكي.
ثانيا: أثر الفقهاء في حياة مؤسس الدولة الزنكية واستقامته:
1- دور الفقهاء في تعيين عماد الدين على الموصل:
عندما توفي أمير الموصل عز الدين البرسقي عام 521هـ/1127م تولى أمرها أخ صغير له تحت وصاية مملوك تركي يدعى جاولي، أدرك الفقهاء أن ضعف الموصل لابد وأن يؤثر على حلب وبلاد الشام في هذه المرحلة الحاسمة في تاريخ الصراع، إذ أن ذلك الفراغ السياسي، وعدم وجود قيادة عسكرية قوية في الموصل لابد وأن يلقى انعكاساً على الصراع الصليبي الإسلامي، ولذلك قامت عائلة الشهر زوري المعروفة بالعلم والصلاح بدور كبير في تنصيب عماد الدين زنكي في الموصل لكونه قائد عسكري قوي. حقيقة أن جاولي قام بإرسال القاضي بهاء الدين بن القاسم الشهرزوري، ونائب عز الدين البرسقي صلاح الدين محمد الياغيسياني إلى بغداد، التي كان بها السلطان محمود السلجوقي، وذلك الولاية في الموصل لأخ عز الدين الصغير حتى يظل يسيطر باسمه على الحكم فيها بصفة الوصاية عليه، إلا أن القاضي ورفيقه أدركا ذلك الهدف وإنهما ليس في نيتهما تحقيق هدف جاولي، لاعتقادهما بعدم كفاءته لذلك الظرف الصعب، حيث كانا على معرفة بطباعه وتصرفاته التي لا يرضيان عنها، ويبدو في الوقت نفسه كانا على علاقة متينة بعماد الدين زنكي حيث خططا معاً في أن يتمكنا من إقناع ذلك السلطان لتولية الموصل وحلب، حرصاً منهما على عدم ضياع البلاد الإسلامية وخاصة الموصل في أيدي الصليبيين، وبوصول القاضي ورفيقه إلى بغداد اتصل صلاح الدين محمد بأحد أقربائه في بغداد نصر الدين جقروا حيث كان بينهما مصاهرة واجتمعوا به وقرروا أن جاولي لا يصلح لحفظ البلاد لأنه كان سيء السيرة، وأخذ القاضي الشهرزوري على عاتقه حمل الأمانة وقول الحق، فاجتمع هو وصلاح الدين الياغيسياني بوزير السلطان السلجوقي، وقالا له: قد علمت أنت والسلطان السلجوقي أن ديار الجزيرة والشام قد تمكن الفرنج منها وقويت شوكتهم بها واستولوا على أكثرها، وقد أصبحت ولايتهم من حدود ماردين إلى عريش مصر ما عدا البلاد الباقية بيد المسلمين، ويتضح من خلال حديث القاضي بهاء الدين الشهرزوري مبلغ تخوفه من سيطرة الصليبيين على أراضي الإسلام وخشيته من اتساع الرتق باستيلائهم على المزيد منها، وحاجة البلاد إلى الرجل المناسب لوقف التوسع الصليبي والتصدي له، فاستطرد قائلاً: ولا بد للبلاد من رجل شهم شجاع ذي رأي وتجربة يذب عنها ويحمي حوزتها ومن عمق إحساسه بالمسؤولية أمام الله والعباد نراه يقول: وقد أنهينا الحال إليك لئلاً يجري خلل أو وهن على الإسلام والمسلمين، فنحصل نحن بالإثم من الله واللوم من السلطان، وهذا يعطينا درساً مهماً في دور هذا الفقيه الذي وضع مصلحة الأمة فوق كل اعتبار ولم يتأثر بترغيب ولا ترهيب من حاكم الموصل الذي أرسله للسلطان السلجوقي، كما أن في اختيار كمال الدين الشهر زوري لعماد الدين زنكي تزكية له من بين بقية الأمراء في ذلك العهد. وقام وزير السلطان شرف الدين أنو شروان بن خالد بتوصيل مطلبهما وحال بلاد الشام إلى السلطان محمود. وبواسطة ذلك الوزير اقتنع السلطان برأيهما وحالهما. وتحقق هدفهما عندما استشارهما فيمن يفضلون لولاية الموصل، ويبدو أن القاضي الشهر زوري ورفيقه أشارا عليه بمجموعة من القادة المسلمين من بينهم عماد الدين زنكي حتى لا يشك في أمرهما وإصرارهما عليه إلا أنه اختار عماد الدين بإيعاز من وزيره أنوشروان وعينه والياً على الموصل، وهنا يظهر دور العالم القاضي بهاء الدين بن القاسم الشهرزوري في اختيار القائد الأفضل لقيادة القوى الإسلامية نحو مواجهة الغزو الصليبي حتى كان لهذا الاختيار أثره في إرساء حجر الجهاد في المشرق الإسلامي حيث تمكن من خلاله غرس نواة الوحدة مع حلب عندما أخذها ورحب به أهلها عام 521هـ/1127م لأن موقع حلب الاستراتيجي بين بلاد الشام، ومناطق أعالي الفرات هو الذي جعلها في قلب الأحداث آنذاك حتى أن ذلك الأمير عماد الدين قد أدرك أهمية ذلك الموقع بالنسبة لبلاد الشام والموصل والجزيرة الفراتية وتمنى لو أخذها المسلمون قبل أن يدخلها الصليبيون.
إن هذا العدو قد طمع في البلاد وإن أخذ حلب لم يبق بالشام إسلام.. فالمسلمون أولى من الكفار بها.
2- مكانة القاضي بهاء الدين الشهرزوري عند عماد الدين: واعترافاً من عماد الدين زنكي بما بذله القاضي بهاء الدين الشهرزوري في تعيينه ورداً لجميله نحوه عينه قاضي قضاة بلاده جميعها وما يفتحه من البلاد، وكذلك زاده أملاكاً وإقطاعاً واحتراماً وكان يثق فيه وفي آرائه، لذلك كانت منزلته عظيمة عنده، وكان عماد الدين يستشيره في معظم الأمور الهامة في دولته حتى صرح ابن الأثير بذلك قائلاً: وكان لا يصدر إلا عن رأيه. إن احترام العلماء وتقدير آراءهم، واستشارتهم من عوامل وأسباب نجاح القادة السياسيين والعسكريين.
3- عدل مؤسس الدولة الزنكية: حرص عماد الدين زنكي على نشر العدل بين رعيته، فقد أوصى عماله بأهل حران، ونهي عن الكلف والسخر والتثقيل على الرعية هذا ما حكاه أهل حران، وأما فلاحو حلب، فأنهم يذكرون ضد ذلك لأنه كان يلزم الناس ويجمع الرجال للقتال والحصار، وكان من أحسن الملوك سيرة وأكثرها حزماً وضبطاً للأمور، وكانت رعيته في أمن شامل، يعجز القوي من ظلم الضعيف ومما رواه أبو شامه، أن الشهيد كان بجزيرة في الشتاء، فدخل الأمير عز الدين أبو بكر الدبيسي وهو من أكابر أمرائه ومن ذوي الرأي عنده، ونزل بدار يهودي وأخرجه منها، فأشتكى اليهودي والشهيد راكب وبجانبه عز الدين أبو بكر الدبيسي، ليس فوقه أحد، فلما سمع أتابك الخبر، نظر إلى أبي بكر الدبيسي نظرة غضب ولم يكلمه كلمة واحدة، فتأخر القهقري ودخل البلد، فأخرج خيامه وأمر بنصبها خارج البلد، ولم تكن الأرض تحتمل نصب الخيام، فوضعوا عليها التبن، وخرج إليها من ساعته، وكان ينهى أصحابه عن اقتناء الأراضي، والاكتفاء بالاقطاعات لأن الأملاك متى صارت لأصحاب السلطان، ظلموا الرعية، وتعدوا عليهم وغصبوهم أملاكهم ولحسن سيرته قصده الناس يتخذون بلاده داراً للإقامة ومن عدله أنه لما فتح المعّرة وأخذها من الفرنج جاءه الناس يطلبون أملاكهم وكان عماد الدين حنفي المذهب ومن مَذهب أبي حنيفة أن الكفار إذا استولوا على بلد وفيه أملاك المسلمين خرجت تلك الأموال عن أصحابها لصيرورة البلد دار حرب، فإذا عاد البلد بعد ذلك إلى المسلمين كانت تلك الأملاك لبيت المال، ولما طلب الناس منه أملاكهم استفتى عماد الدين الفقهاء، فأفتوه بما يقتضيه مذهبهم، وهو أن الأملاك لبيت المال، ولاحظَّ لأصحابها فيها فقال: - رحمه الله -: إذا كان الفرنج يأخذون أملاكهم ونحن نأخذ أملاكهم فأي فرق بيننا وبين الفرنج؟ كل من أتى بكتاب يدل على أنه مالك لأرض فليأخذها، فرد إلى الناس جميع أملاكهم، ولم يعترض لشيء منها.
4- استقامة مؤسس الدولة الزنكية وصلاحه: كان عماد الدين زنكي يشعر بمسووليته كمسلم سواء في سياسته وعلاقاته العامة أم في سلوكه الشخصي فقد كرس حياته وطاقاته في سبيل (الجهاد) ضد الصليبيين والجهاد من أفضل أركان العبادة، واعتبر نفسه قائد المسلمين الأول في الوقوف بوجه الخطر الصليبي معتقداً أن مركزه - كأقوى أمير في المنطقة - يحتم عليه ذلك ولعل موقفه من التحالف البيزنطي الصليبي ضد المسلمين عام 532هـ يوضح طبيعة نظرته في هذا المجال، فعندما قرر الاستنجاد بالسلطان السلجوقي واعترض قاضيه بأن ذلك ربما أدى إلى تمهيد الطريق أمام سيطرة السلاجقة على بلاده ردّ قائلاً: إن هذا العدو قد طمع في البلاد، وإن أخذ حلب لم يبق بالشام إسلام، وعلى كل حال فالمسلمون أولى بها من الكفار، وكان كلما قرر التوجه لقتال الصليبيين استثار في المسلمين تعشقهم للجهاد ففي عام 524هـ - على سبيل المثال اتجه إلى الشام وصمم العزم على الجهاد... وإعلاء كلمة الله، وفي عام 532هـ سار إلى بعرين الخاضعة للصليبيين: وجمع عساكره وحثهم على الجهاد، وعندما عزم على فتح الرها عام 539هـ تبعته العساكر.. عازمين على أن يؤدوا فريضة الجهاد، وقد لاقى فتحه للرها استبشاراً عاماً لدى المسلمين في كل مكان؛ فامتلأت به المحافل في الآفاق، واعتبروه نصراً حاسماً للإسلام ضد الصليبية، ومن ثم فإن مفهوم الجهاد خلع على عماد الدين زنكي صفة إسلامية في نظر المسلمين إلى الحد الذي دفع العماد الأصفهاني إلى القول: بأنه كان قطباً يدور عليه فلك الإسلام، كما ذكر رنسيمان أن زنكي اعتبر نفسه "حامي الإسلام" ضد الصليبيين، وتتضح نزعة زنكي الدينية في سياسته الداخلية وفي سلوكه الشخصي كذلك، وهناك العديد من الأمثلة التي تبين إلى أي مدى بلغ الحسّ الديني لدى هذا الأمير المسؤول، فعندما قام عام 534هـ - على سبيل المثال - بتولية هبة الله بن أبي جرادة قضاء حلب قال له: هذا الأمر قد نزعته من عنقي وقلدتك إياه، فينبغي أن تتقي الله، وكان يتصدق كل جمعة بمائة دينار جهراً، ويتصدق بما عداها من الأيام سراً، كما كان يستفتي الفقهاء والقضاة قبل إقدامه على كثير من الأعمال، وقد أقام الحدود الشرعية في أنحاء بلاده.
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
https://skoono.yoo7.com
mäläk sÿ
ادارية نشيطة
ادارية نشيطة
mäläk sÿ


انثى
الدولة / المدينة : syria
رقم العضوية : 6
الابراج : الحمل
عدد المساهمات : 13615
العمر : 30
العمل/الدراسة : طالبة طب.. متزوجة
. . : كونوا على ثقة..
الحب الانترنتي متل فتيش راس السنة.. ضجة و الوان و ريحة..
و اخرتو عالزبالة .. و شكراً ^_^

الأوسمة
 :
الأوسمة


-----------------
الأوسمة



معارف:
الدولة الزنكية . . ومؤسسها Left_bar_bleue5/5الدولة الزنكية . . ومؤسسها Empty_bar_bleue  (5/5)

الدولة الزنكية . . ومؤسسها Empty
مُساهمةموضوع: رد: الدولة الزنكية . . ومؤسسها   الدولة الزنكية . . ومؤسسها I_icon_minitime01/03/11, 11:16 pm

الله يعطيك العافية يارب

شكرا لجهودك سكون

في امان الله

ولي عودة لقراءة متمعنة بعون الله
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
http://www.skoono.com
!(¯°•سكون الليل•°¯)!
** منشئ المنتدى **

** منشئ المنتدى **
!(¯°•سكون الليل•°¯)!


ذكر
الدولة / المدينة : سوريا / اللاذقية
رقم العضوية : 1
الابراج : الحوت
عدد المساهمات : 8047
العمر : 40
العمل/الدراسة : مهندس كمبيوتر
. . : من حبي لك وصدقي وجنوني***نسيت كيف اطبق جفوني! ***لى قلبي ولا على عيوني؟

الأوسمة
 :  
معارف:
الدولة الزنكية . . ومؤسسها Left_bar_bleue5/5الدولة الزنكية . . ومؤسسها Empty_bar_bleue  (5/5)

الدولة الزنكية . . ومؤسسها Empty
مُساهمةموضوع: رد: الدولة الزنكية . . ومؤسسها   الدولة الزنكية . . ومؤسسها I_icon_minitime01/03/11, 11:39 pm

الف شكر على المرور الكريم

في حمى الرحمن
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
https://skoono.yoo7.com
! شهرزاد !
مشرف
مشرف
! شهرزاد !


انثى
الدولة / المدينة : ليبيا الرحة / شرارة الثورة
رقم العضوية : 3
الابراج : الميزان
عدد المساهمات : 6927
العمر : 33
العمل/الدراسة : ماجستير بالهندسة...
. . : فقدت حياتي...!!
لم اعد ارى نورها ينير دربي...!!
لم اعد ارى الا الظلام منها يتدفق لطريقي...:-(


الأوسمة
 :
الأوسمة



معارف:
الدولة الزنكية . . ومؤسسها Left_bar_bleue5/5الدولة الزنكية . . ومؤسسها Empty_bar_bleue  (5/5)

الدولة الزنكية . . ومؤسسها Empty
مُساهمةموضوع: رد: الدولة الزنكية . . ومؤسسها   الدولة الزنكية . . ومؤسسها I_icon_minitime02/03/11, 12:01 am

يسلمو يالغالي
موضوع حلو و و كتير وبرجع كمان الله الو بقريه بهدوء أكتر
ودي
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
http://www.skoono.com
!(¯°•سكون الليل•°¯)!
** منشئ المنتدى **

** منشئ المنتدى **
!(¯°•سكون الليل•°¯)!


ذكر
الدولة / المدينة : سوريا / اللاذقية
رقم العضوية : 1
الابراج : الحوت
عدد المساهمات : 8047
العمر : 40
العمل/الدراسة : مهندس كمبيوتر
. . : من حبي لك وصدقي وجنوني***نسيت كيف اطبق جفوني! ***لى قلبي ولا على عيوني؟

الأوسمة
 :  
معارف:
الدولة الزنكية . . ومؤسسها Left_bar_bleue5/5الدولة الزنكية . . ومؤسسها Empty_bar_bleue  (5/5)

الدولة الزنكية . . ومؤسسها Empty
مُساهمةموضوع: رد: الدولة الزنكية . . ومؤسسها   الدولة الزنكية . . ومؤسسها I_icon_minitime02/03/11, 12:22 am

الف شكر وتقدير على المرور الكريم

تمنياتي للجميع بالتوفيق

في أمان الله وحفظه
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
https://skoono.yoo7.com
امبراطور البحر
المراقب العام لمنتدى
امبراطور البحر


ذكر
الدولة / المدينة : سوريا/درعا
رقم العضوية : 224
الابراج : الجوزاء
عدد المساهمات : 2812
العمر : 37
العمل/الدراسة : دكتور كهرباء ^_^
. . : الطيبون
كالأحجار الكريمة
لا نصنعهم
بل نبحث عنهم
لنهنئ بهم


الأوسمة
 :  
معارف:
الدولة الزنكية . . ومؤسسها Left_bar_bleue5/5الدولة الزنكية . . ومؤسسها Empty_bar_bleue  (5/5)

الدولة الزنكية . . ومؤسسها Empty
مُساهمةموضوع: رد: الدولة الزنكية . . ومؤسسها   الدولة الزنكية . . ومؤسسها I_icon_minitime02/03/11, 04:49 am

الله يعطيك العافية سكونو الغالي

بوركت جهودك
والي رجعة على الموضوع باذن الله
دمت برعاية الله
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
!(¯°•سكون الليل•°¯)!
** منشئ المنتدى **

** منشئ المنتدى **
!(¯°•سكون الليل•°¯)!


ذكر
الدولة / المدينة : سوريا / اللاذقية
رقم العضوية : 1
الابراج : الحوت
عدد المساهمات : 8047
العمر : 40
العمل/الدراسة : مهندس كمبيوتر
. . : من حبي لك وصدقي وجنوني***نسيت كيف اطبق جفوني! ***لى قلبي ولا على عيوني؟

الأوسمة
 :  
معارف:
الدولة الزنكية . . ومؤسسها Left_bar_bleue5/5الدولة الزنكية . . ومؤسسها Empty_bar_bleue  (5/5)

الدولة الزنكية . . ومؤسسها Empty
مُساهمةموضوع: رد: الدولة الزنكية . . ومؤسسها   الدولة الزنكية . . ومؤسسها I_icon_minitime03/03/11, 12:00 am

كل الشكر والتقدير والاحترام على المرور الكريم

تمنياتي للجميع بالتوفيق والنجاح الدائم

في امان الله وحفظه
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
https://skoono.yoo7.com
نـ*ـجـ*ـومA7La.RwA2
المــــديـــــــر العـــــــــام
المــــديـــــــر العـــــــــام
نـ*ـجـ*ـومA7La.RwA2


ذكر
الدولة / المدينة : سوريا/اللادئية
رقم العضوية : 4
الابراج : الجدي
عدد المساهمات : 10027
العمر : 34
العمل/الدراسة : مدرسة الحياة
. . :
أيا معشر العشاق بالله خبرو

أذا حل عشق بالفتى كيف يصنع !؟

زيـ*ـنـ*ـة





الأوسمة
 :
الأوسمة



معارف:
الدولة الزنكية . . ومؤسسها Left_bar_bleue5/5الدولة الزنكية . . ومؤسسها Empty_bar_bleue  (5/5)

الدولة الزنكية . . ومؤسسها Empty
مُساهمةموضوع: رد: الدولة الزنكية . . ومؤسسها   الدولة الزنكية . . ومؤسسها I_icon_minitime03/03/11, 10:32 am

مشكوووور روووووووحي سكونوو الغالي
يسلمو هالآيدين ربي
دمت بكل الود والاحترام
تمينياتي لك
بالتوفيق
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
 
الدولة الزنكية . . ومؤسسها
الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1
 مواضيع مماثلة
-
» انجازات الدولة الاخشيدية...
» دروس خاصة لكيت حول طرق عمل الدولة
» اخر الانباء:حل جهاز "أمن الدولة" في جميع انحاء مصر

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
منتديات !(¯°•سكون الليل•°¯)! :: قـــــســــمــ اللــعلـــــــــــوم :: منتدى العلوم المتنوعة :: منتدى علوم تاريخية-
انتقل الى:  
مواضيع مماثلة
مشاركة هذه الصفحة
Share |

إحصائيات منتديات !(¯°•سكون الليل•°¯)!
أكثر المواضيع مشاهدة

أكثر المواضيع ردود
المواضيع المييزة والحصرية
الموضوع شوهد
الموضوع ردود الأطفال والرسم
سوبر ستار المنتدى 6024

سوبر ستار المنتدى 1078
رزانة الحديث تفوق الثرثرة
من 1_5 وإرمي بطيخه براس عضو من الاعضاء 4965

من 1_5 وإرمي بطيخه براس عضو من الاعضاء 862
سؤال لم يستطع احد الاجابة علية؟
♥♥دفــــــــــــــــتر الحضــــور والغيــــــــــــــــــاب ♥♥ 4607

عد للعشرة وحط عضو بالسجن 797
غربة وهجر وأشواق
عد للعشرة وحط عضو بالسجن 4311

♥♥دفــــــــــــــــتر الحضــــور والغيــــــــــــــــــاب ♥♥ 724
تـبـاً للغــــدر والخيـــــانـــة.....
عبة شد الحبل بين الشباب والبنات 3840
لعبة شد الحبل بين الشباب والبنات 721
امثال محرمة

أفضل فاتحي مواضيع في المنتدى

أفضل الأعضاء في  الشهر
أفضل الأعضاء في المنتدى
* jakleen * 1410

* jakleen * 294
* jakleen * 6837
!(¯°•سكون الليل•°¯)! 495

¤؛°`°؛¤الطير¤؛°`°؛¤ 75
!(¯°•سكون الليل•°¯)! 6388
~§نـ*ـجـ*ـوم§~ 409

سهيل 66
! شهرزاد ! 6204
! شهرزاد ! 378

!(¯°•سكون الليل•°¯)! 74
~§نـ*ـجـ*ـوم§~ 4463
القطة الناعمة 309

نجلا 34
¤؛°`°؛¤الطير¤؛°`°؛¤ 2600
أفضل 10 أعضاء في هذا المنتدى
mäläk sÿ - 13615
الدولة الزنكية . . ومؤسسها Emptyالدولة الزنكية . . ومؤسسها Emptyالدولة الزنكية . . ومؤسسها Empty 
نـ*ـجـ*ـومA7La.RwA2 - 10027
الدولة الزنكية . . ومؤسسها Emptyالدولة الزنكية . . ومؤسسها Emptyالدولة الزنكية . . ومؤسسها Empty 
!(¯°•سكون الليل•°¯)! - 8047
الدولة الزنكية . . ومؤسسها Emptyالدولة الزنكية . . ومؤسسها Emptyالدولة الزنكية . . ومؤسسها Empty 
! شهرزاد ! - 6927
الدولة الزنكية . . ومؤسسها Emptyالدولة الزنكية . . ومؤسسها Emptyالدولة الزنكية . . ومؤسسها Empty 
¤؛°`°؛¤الطير¤؛°`°؛¤ - 3285
الدولة الزنكية . . ومؤسسها Emptyالدولة الزنكية . . ومؤسسها Emptyالدولة الزنكية . . ومؤسسها Empty 
امبراطور البحر - 2812
الدولة الزنكية . . ومؤسسها Emptyالدولة الزنكية . . ومؤسسها Emptyالدولة الزنكية . . ومؤسسها Empty 
يا لزيز يا رايق - 1504
الدولة الزنكية . . ومؤسسها Emptyالدولة الزنكية . . ومؤسسها Emptyالدولة الزنكية . . ومؤسسها Empty 
القطة الناعمة - 1075
الدولة الزنكية . . ومؤسسها Emptyالدولة الزنكية . . ومؤسسها Emptyالدولة الزنكية . . ومؤسسها Empty 
Pr!nce$s - 793
الدولة الزنكية . . ومؤسسها Emptyالدولة الزنكية . . ومؤسسها Emptyالدولة الزنكية . . ومؤسسها Empty 
يارا - 642
الدولة الزنكية . . ومؤسسها Emptyالدولة الزنكية . . ومؤسسها Emptyالدولة الزنكية . . ومؤسسها Empty 
دخول
اسم العضو:
كلمة السر:
ادخلني بشكل آلي عند زيارتي مرة اخرى: 
:: لقد نسيت كلمة السر