الرئيسيةاليوميةمكتبة الصورس .و .جبحـثالأعضاءالمجموعاتالتسجيلدخولتسجيل دخول الاعضاء

شاطر | 
 

 § السعادة الزوجية ... حقائق و توصيات *2*§

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
mäläk sÿ
ادارية نشيطة
ادارية نشيطة
avatar

انثى
الدولة / المدينة : syria
رقم العضوية : 6
الابراج : الحمل
عدد المساهمات : 13615
العمر : 23
العمل/الدراسة : طالبة طب.. متزوجة
. . : كونوا على ثقة..
الحب الانترنتي متل فتيش راس السنة.. ضجة و الوان و ريحة..
و اخرتو عالزبالة .. و شكراً ^_^

الأوسمة
 :
الأوسمة


-----------------
الأوسمة



معارف:
5/5  (5/5)

مُساهمةموضوع: § السعادة الزوجية ... حقائق و توصيات *2*§   28/02/11, 09:20 pm




§ السعادة الزوجية ... حقائق و توصيات *2*§

الانفتاح على الآخر يحمي الزواج من الفشل


لكل إنسان في هذه الحياة تعريفه الخاص للحب، فالشعراء والأدباء والفلاسفة قالوا الكثير في تعريفه منذ مئات السنين وما زالت التعريفات تأتي من بحر لا قرار له. البعض قال ان الحب الحقيقي يكون حين يفكر عقلان بالطريقة ذاتها.. وقال آخرون ان الحب مثل الرمال المتحركة فكلما كان الوقوع فيها قوياً صعب الخروج منها.

وجهات النظر كثيرة.. لكن من المتفق عليه وضع إطار واسع للحب يشمل مجموعة كبيرة من المشاعر كالسعادة والراحة والطمأنينة والثقة المتبادلة والجنس والصداقة.. والحب الحقيقي يمنح المحب كل هذه المشاعر وغيرها الكثير. وحين يكون المرء في علاقة زوجية لا بد له أو لها من بذل كل جهد ممكن من أجل إنجاح هذه العلاقة وتعزيزها بالحب والانسجام والتفاهم والثقة والانفتاح على الآخر.

السعادة الزوجية هي لقاء بين روحين وفكرين وقلبين وشخصيتين لكن هذا لا يعني في أي حال من الأحوال أن تذوب إحدى هاتين الشخصيتين من أجل أن تتسيد الشخصية الأخرى.

المحامية الأميركية لين غولدبيكين متخصصة في قضايا الطلاق والأحوال الشخصية تمارس المهنة منذ أكثر من خمسة وثلاثين عاماً، وفي الفترة الأخيرة أصدرت كتاباً بعنوان {الوصايا العشر } من أجل السعادة الزوجية.

تقول في مقدمة الكتاب انها تشعر بألم بالغ وهي ترى المتزوجين وقد فقدوا أحلامهم بعد أن باعدت بينهم الأيام، لأنهم بكل بساطة يجهلون مبادئ السعادة الزوجية والأسس التي يمكن إقامة العلاقة الزوجية الصحيحة والراسخة عليها. وتضيف أن الطلاق لا يعني دائماً أن أحد الزوجين سيئاً أو أنه يعاني من مشكلة ما، بل كثيراً ما يقع بين شخصين سويين عاقلين ومتزنين، لكنهما لم يتمكنا من استيعاب المتغيرات التي تطرأ على الحياة ما بعد الزواج.

في موضوع ساابق تناولنا الوصايا الخمس الأولى من هذا الكتاب واليوم نكمل الرحلة مع معلومات شيقة ومفيدة لكل من يسعى للسعادة الزوجية.

اتركوا الماضي.. أحيانا

دعونا نعترف فلكل منا ماض.. ولكل منا مشاعر وطريقة خاصة في التعامل مع الناس ومع الأشياء اليومية، وهذا يعني أن العلاقة الزوجية سوف تُبنى على هذه الحقائق المرتبطة بالماضي، والتي ليس من السهل الانفصال عنها أو تجاهلها، وبالتالي سوف تترك آثارها الواضحة على الحياة الجديدة مع شريك العمر.

فإذا كنت الأصغر بين الأشقاء والشقيقات على سبيل المثال، أو كنت وحيد أبويك، فمن المؤكد أن تتوقع الحصول من شريك العمر على الاهتمام نفسه الذي كنت،تحصل عليه من والديك.
وإذا كنت قد مررت بعلاقة فاشلة، فمن المرجح أن تتوقع الشيء ذاته في العلاقة الجديدة مما يدفعك الى اتخاذ مواقف سلبية مسبقة.

فالرجل الذي اعتاد من والدته أو من غيرها أن تجهز له حقيبة السفر على سبيل المثال، لا بد أن يتوقع الشيء ذاته من زوجته.

والبنت التي تنشأ بين مجموعة من الشقيقات تكون أكثر من غيرها ميلاً للتعامل مع الآخرين بسخرية واستهزاء وتهكم.. وربما تحمل هذه العادة غير الحميدة إلى حياتها الجديدة.

الأمثلة كثيرة بالطبع لكن من المهم أن نضع «الماضي» على المشرحة لنعرف ما يجوز الاحتفاظ به من هذا الماضي وما لا يجوز، وأن ندرك في الوقت نفسه أيضاً أن لشريك العمر ماضيه هو الآخر.. وسر السعادة يكمن في كيفية التوفيق بين هذين الماضيين.. أن ندرك أن شريك العمر ليس نسخة عن الأم أو الأب، وليس نسخة مكررة عن الزوج أو الزوجة السابقة. وبالتالي لا يجوز التعامل في الحياة الزوجية بالطريقة ذاتها التي كنا نتعامل بها مع الآخرين في حياتنا قبل الزواج.

مثلا الرجل الذي سبق له الزواج أو كان طرفاً في علاقة سابقة مع امرأة مسرفة، أو ربما بخيلة.. أو امرأة موسوسة بالنظافة أو أخرى لا تعرف ماهية النظافة، عليه أن يدرك قبل الإقدام على الزواج أن كل النساء لسن متشابهات.. فلكل امرأة خصائصها، ولكل امرأة طريقتها في فهم الحياة والتعامل معها.

والشيء ذاته يمكن أن يقال بالنسبة للمرأة التي سبق لها الزواج من رجل خائن على سبيل المثال.. عليها أن تدرك أن كل الرجال ليسوا متشابهين.. فهناك الخائن وهناك المخلص أيضاً ولا يجوز التعميم. وبالتالي عليها ألا تستبق الأمور وتبدأ في ملاحقة الزوج على كل صغيرة وكبيرة، وتكتم أنفاسه بالغيرة والشكوك التي لا تنتهي.

المسألة في غاية البساطة. فما تعلمناه من الوالدين سوف يرافقنا طوال العمر، لكن ذلك لا يعني أن نعجز عن ترك بصماتنا على هذا الماضي فنجعله يتكيف مع الحاضر والحقائق المستجدة في حياتنا نحن وليس في حياة الوالدين. علينا أن نرى الحاضر بعيون جديدة وندرك أن هناك طرفاً جديداً في معادلة الحياة ولهذا الطرف خصائصه أيضاً.. فإذا كنا نريد التمسك بالماضي من دون تغيير فكيف نتوقع من هذا الطرف أن يتخلى عن ماضيه؟


للثناء فعل السحر

من الأمور المهمة جداً في الحياة الزوجية أن يلقى كل طرف فيها الدعم من الطرف الثاني في أجواء من الحب والفهم المتبادل، فهل هناك أحلى من زوجة تستقبل زوجها حين عودته من العمل بعبارة «يعطيك العافية» على سبيل المثال؟ أو زوج يبادر زوجته بالثناء على طريقتها في الطبخ أو تربية الأطفال أو في اختيار ملابسها؟ وإذا كانت موظفة، فبعض الكلمات الرقيقة تنسيها تعب اليوم كله.

على الزوجين أن يدركا حقيقة بسيطة، وهي أن الثناء طريق في اتجاهين يجب أن يكونا سالكين دائماً، لأن الثناء من طرف واحد لا يكفي وربما يعطي نتائج عكسية.. كأن يغدق أحد الزوجين الثناء على الآخر في حين يكون الأخير على العكس تماماً.

ومن حقائق الحياة أيضاً أن نعترف بأن الكمال لله وحده وليس هناك من إنسان كامل. وبالتالي فبعد بهرجة الحب والوله والمرحلة الأولى من الزواج تتبدى أمامنا مجموعة كبيرة من الحقائق التي قد لا تكون مريحة، فيبدأ أحد الزوجين في انتقاد الآخر متجاهلاً أن الانتقاد ليس هو الوسيلة الصحية أو الصحيحة في الحياة الزوجية.

وينصح المتخصصون كل المتزوجين بالثناء على بعض صفات الطرف الآخر قبل الإقدام على انتقاده لعمل أقدم عليه أو تصرف قام به. فللكلمة الطيبة سحر لا يقاوم. ومن المؤكد أن الثناء سوف يسعد شريك العمر ويجعله يحاول المستحيل لإرضاء شريكه، أما الانتقاد المتواصل فيقتل العلاقة الزوجية.

وبالطبع ليس المطلوب أن نخترع مناسبة للثناء أو الإطراء، وليس المطلوب أن نكذب على أنفسنا ونلقي كلمات الثناء جزافاً بمناسبة ومن دون مناسبة.. فحين تقوم الزوجة بعمل مهما كان صغيراً لجعل حياتنا أفضل.. ترتيب في البيت.. تربية الأطفال وتعليمهم شيئاً جديداً ومفيداً.. تسريحة مناسبة.. وجبة شهية.. كلها أشياء تستحق التشجيع والثناء، فلماذا البخل في كلمات تفيد ولا تضر؟

ترى هل يعرف الزوج كيف سيكون موقف زوجته حين يقول لها انه فخور بها أو بما فعلته؟ والشيء ذاته بالنسبة للزوجة التي تردد على مسامع زوجها كم هي سعيدة معه وفخورة به؟ فالكلمة الحلوة تنعش الحياة في حين أن الانتقاد يقتلها.


حل المشاكل بالتقسيط

يلجأ البعض إلى أسلوب خاطئ في النقاش يصح فيه القول الشائع «يخلط شعبان برمضان».. فحين يتضايق أحدهم من تصرف قام به شريك العمر يسارع لنبش كل مواضيع الخلافات السابقة، حتى تلك التي يعرف أن الزمن قد تخطاها ولا جدوى من العودة إليها.

فللزوجة كل الحق في أن تتضايق من تصرف غير مقبول من زوجها كأن يرمي ملابسه على الأرض مثلاً بدلاً من تعليقها في مكانها أو وضعها في الغسالة اعتقاداً منه أن من واجبها جمع حوائجه وأغراضه.

معها كل الحق في أن تغضب، لكن طريقة لفت نظر الزوج إلى هذا الموضوع يجب أن تتسم باللباقة أولاً. اختيار الوقت المناسب والمكان المناسب أيضاً لمناقشة هذه المسألة، على الرغم من أن الأسلوب المناسب قد ينهي المسألة في لحظات وكلمات قليلة.

الشيء ذاته يمكن أن يقال عن الزوج الذي يتضايق من أسلوب زوجته في الحديث على التلفون أو في عدم اهتمامها بالتجمل إلا في المناسبات مثلاً.

بعض الزوجات يستخدمن الأسلوب الخاطئ في النقاش.. فبدلاً من التركيز على التصرف الذي يضايقهن، يلجأن إلى نبش الماضي وتوجيه اللوم للزوج لأن نسيانه ترتيب ملابسه أو أغراضه يذكرها بأنه نسي عيد ميلادها في العام الماضي.. أو نسي دعوة والديها للعشاء بعد عودتهما من السفر مثلاً.

مثل هذه الطريقة في النقاش لا يمكن أن تحل مشكلة، بل على العكس سوف تفتح أبواب جهنم كما يقال لأن الزوج لن يقف مكتوف اليدين في هذه الحالة، بل سيبادر هو الآخر لنبش الماضي كوسيلة وحيدة للدفاع عن نفسه.

المطلوب أولاً كما يقول الخبراء أن نعرف الموضوع الذي يضايقنا ونريد مناقشته مع شريك العمر.. نختار الوقت والمكان المناسبين لفتح الموضوع بشرط ألا نتطرق الى أي موضوع آخر، أي أن نتناول الخلافات واحداً بعد الآخر.. فلا نبدأ أياً منها قبل الانتهاء بتسوية الخلاف السابق.

ولمناقشة أي موضوع خلافي بين الزوجين لا بد أولاً من تحديد نقطة الخلاف، ومن ثم تصور الحل المناسب لهذا الخلاف. ومن المؤكد أن اتباع هذه الطريقة البسيطة للغاية سوف يوصل الزوجين إلى بر الأمان والتفاهم وينتهي الحديث بابتسامة رضا مشتركة.


تطوير اهتمامات مشتركة

الزواج علاقة عمر، أو على الأقل هذا هو المفروض، مما يعني أن على الزوجين إيجاد أرضية مشتركة لقضاء هذه العمر معاً.

ففي بداية العلاقة والزواج، غالباً ما تكون اهتمامات الزوجين محصورة في القليل من الأمور المشتركة، لكن بعد مرور بعض الوقت، شهر وربما سنة، يجد الزوجان أن من الضروري تعزيز العلاقة الزوجية بإيجاد اهتمامات مشتركة.

وحين يكون الزوجان يعملان في مجالين مختلفين، أو حين يكون أحدهما يعمل والآخر يهتم بالبيت والأطفال، تتولد لدى كل منهما اهتمامات ترتبط بما يؤديه من عمل.. لكل منهما شخصيته وطريقته في الاهتمام بما يريد. لكن إذا أراد الزوجان تعزيز العلاقة الزوجية، يتعيّن عليهما إيجاد أرضية موضوعات مشتركة للحديث عنها.

وينصح الخبراء كل المتزوجين بعدم الاكتفاء بالأطفال والأسرة كموضوع وحيد للحديث مع شريك العمر.. فالأطفال لن يظلوا أطفالاً إلى الأبد فسوف يكبرون ويستقلون في حياتهم وتصبح لهم اهتماماتهم الخاصة.. والشيء ذاته تقريباً يمكن أن يقال عن الأسرة وبقية شؤون البيت والعمل.

فمن أجل حياة زوجية سعيدة لا بد من إيجاد اهتمامات مشتركة.. هوايات مشتركة.. رياضة أو موسيقى.. أو حتى التطوع في الجمعيات الخيرية.. مثل هذه الشراكة من شأنها أن توجد موضوعات محببة للطرفين للحديث عنها فالعمر ليس يوماً أو شهراً وينتهي. ومن غير المقبول أو المعقول أن يقضي الزوجان هذا العمر متباعدين فلا يجدان موضوعاً محبباً يتحدثان فيه وحوله.

هذا لا يعني أن يتخلى كل من الزوجين عن اهتماماته الخاصة أو عن هواياته، بل من المهم جداً أن يجد الزوجان هوايات مشتركة لممارستها أو للحديث عنها حين يكونان معاً.

بعض المتزوجين ممن يفتقدون الاهتمامات المشتركة يعيشون غرباء ولكن تحت سقف واحد، فلكل منهما اهتماماته التي تشغله وتستهويه ولا وقت لديه لمعرفة اهتمامات الطرف الثاني أو الانخراط فيها.


الوصايا العشر

في موضوع ساابق § السعادة الزوجية ... حقائق و توصيات *1*§ تم ذكرهذه الوصايا العشر للسعادة الزوجية، ونعيد ذكرها لأنها أهم الأسس التي يقوم عليها الزواج الناجح:

1 - أعطاء الأولوية لشريك العمر.

2 - التفاهم والتواصل.

3 - المواعدة بين الزوجين.

4 - النقاش الحضاري.

5 - قراءة الأفكار.

6 - ترك المشاكل القديمة.

7 - رفع شأن شريك العمر.

8 - تسوية الخلافات بالتقسيط.

9 - تطوير اهتمامات مشتركة.

10 - وقت للزوجين فقط.


الخصوصية ضرورية للزوجين

لا يوجد أفضل من علاقة زوجية متينة حيث يعمل كل من الزوجين على إسعاد الآخر.. أن يقضيا وقتهما معاً.. أن يشتركا في ممارسة هواية محببة لكليهما. لكن هذا لا يعني ولا يجوز أن يعني أن على الزوجين أن يكونا معاً كل الوقت ويعملا معاً كل الوقت.

فمن أجل علاقة زوجية سعيدة كما يقول المتخصصون من الضروري جداً أن يترك كل منهما للآخر بعض الوقت للتنفس بمفرده.. للاستمتاع بخصوصيته وبحريته الشخصية مادامت هذه الحرية لا تضر العلاقة الزوجية.

البعض يفضل ممارسة الرياضة، آخرون يفضلون القراءة أو متابعة التلفزيون أو حل الكلمات المتقاطعة.. وهناك من يفضل قضاء بعض الوقت في الاستماع للموسيقى والغناء. الأمثلة كثيرة بالطبع لكن المهم جداً أن يدرك الجميع أن العلاقة الزوجية المتينة تحترم هذه الخصوصية.

ولكي تكون سعيداً في حياتك الزوجية لا بد أولاً أن تكون سعيداً في حياتك، ولا يكون ذلك إلا حين تقدر أولاً أن تكون نفسك.. فما المانع إذا «دللت» نفسك بعمل ما تريد بين الحين والآخر، وتترك لشريك العمر الفرصة لتدليل نفسه أو نفسها؟

وحين يقول المتخصصون بضرورة أن تتاح للمرء فرصة لممارسة هواية محببة بمعزل عن شريك العمر، فهذا لا يعني في أي حال من الأحوال أنه لا يحب زوجته مثلاً، أو أنها لا تحب زوجها.

ويسوق أحد المتخصصين مثالاً فيقول ان مضيفة الطائرة حين تردد أمام المسافرين تعليمات الطيران وتتحدث عن أقنعة التنفس في حال الضرورة تطالب المسافرين بوضع الأقنعة على وجوههم قبل وضعها على وجوه الأطفال.. والمقصود هنا أن يهتم كل من الزوجين بنفسه أولاً ثم يأتي دور الآخرين، ومن بينهم الزوج أو الزوجة أو حتى الأطفال.

وحين يجد الزوجان أن لكل منهما اهتماماته الخاصة بالإضافة إلى الاهتمامات المشتركة بالطبع لا تعود هناك غضاضة إذا ما مارس أحدهما هوايته المفضلة مع صديق أو جار. فالبعض يهوى رياضة المشي في حين يفضل شريك العمر ممارسة اليوغا مثلاً.. وبالطبع ليس هناك ما يمنع كلاً منهما من ممارسة هوايته مع صديق أو جار، مادام ذلك لا يضر العلاقة الزوجية التي يجب أن تكون أكبر وأقوى من الشكوك والغيرة.

ومن المهم ألا يكون لجوء أي منهما إلى صديق أو جار مجرد وسيلة للهروب من الرابطة الزوجية بحجة ممارسة هوايته المفضلة.

ترى.. هل هناك أكثر سعادة من زوجين يدركان أن في استطاعة كل منهما بين الوقت والآخر أن يكون مع نفسه.. أن يمارس هواياته المفضلة من دون شريك العمر «فوق رأسه» يعد عليه أنفاسه!

ومع الأيام يصبح من السهل إيجاد نوع من التوازن بين الهوايات الشخصية والهوايات المشتركة، ومن المحتمل جداً أن تتطور الأمور أكثر بحيث تتقارب الهوايات، خاصة حين توجد الرغبة لدى الطرفين في الوصول إلى قواسم مشتركة.

فإذا كان أحد الزوجين يهوى الصيد مثلاً والآخر يفضل الذهاب إلى السينما أو المسرح، فالتبادل ممكن ومطلوب إذا وجدت الرغبة المشتركة.. مرة يذهبان معاً إلى البحر ومرة يذهبان معاً إلى المسرح وهكذا.. يشعر كل منهما بأن الآخر يشاركه اهتماماته. أما إذا أصر كل منهما على عدم مشاركة الآخر في هواياته ورفضه لها، فمن المؤكد أن تكبر الفجوة بينهما مع الأيام ولا تعود هناك قواسم مشتركة للحياة بينهما.

ومن المهم القول ان الحاجة لأن نكون مع أنفسنا بين الحين والآخر يجب ألا تفسر على أنها رفض للآخر.. بل هي اعتراف وتوافق على أن الرابطة الزوجية تجمع بين اثنين لكل منهما شخصيته.





الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://www.skoono.com
نـ*ـجـ*ـومA7La.RwA2
المــــديـــــــر العـــــــــام
المــــديـــــــر العـــــــــام
avatar

ذكر
الدولة / المدينة : سوريا/اللادئية
رقم العضوية : 4
الابراج : الجدي
عدد المساهمات : 10026
العمر : 27
العمل/الدراسة : مدرسة الحياة
. . :
أيا معشر العشاق بالله خبرو

أذا حل عشق بالفتى كيف يصنع !؟

زيـ*ـنـ*ـة





الأوسمة
 :
الأوسمة



معارف:
5/5  (5/5)

مُساهمةموضوع: رد: § السعادة الزوجية ... حقائق و توصيات *2*§   03/03/11, 12:23 pm

مشكوورة يا غالية
يسلمووو هالآيدين ربي
دمت بكل الود والاحترام
تمينياتي لك
بالتوفيق




عذرَاً يَا نِساء الكوْن
فَـا حَبيبتي لَيْسَتْ كسَائِر الانَاثْ
فَهِي انْثَى يستأذْنُ مِنْهَا القمر كل ليلةٍ
و ينحني لَـهَـا ] احْترامَـاً ] حتى يـبـدأ ~ المساء
       زيےـنہة
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
 
§ السعادة الزوجية ... حقائق و توصيات *2*§
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
منتديات !(¯°•سكون الليل•°¯)! :: القســـــــــــــــم الاجتــــــــماعــــــــي :: منـــتــــدى الأســـــــــرة والحــــالات الاجتــــماعــيـــة-
انتقل الى:  
مشاركة هذه الصفحة
Share |

إحصائيات منتديات !(¯°•سكون الليل•°¯)!
أكثر المواضيع مشاهدة

أكثر المواضيع ردود
المواضيع المييزة والحصرية
الموضوع شوهد
الموضوع ردود الأطفال والرسم
سوبر ستار المنتدى 6024

سوبر ستار المنتدى 1078
رزانة الحديث تفوق الثرثرة
من 1_5 وإرمي بطيخه براس عضو من الاعضاء 4965

من 1_5 وإرمي بطيخه براس عضو من الاعضاء 862
سؤال لم يستطع احد الاجابة علية؟
♥♥دفــــــــــــــــتر الحضــــور والغيــــــــــــــــــاب ♥♥ 4607

عد للعشرة وحط عضو بالسجن 797
غربة وهجر وأشواق
عد للعشرة وحط عضو بالسجن 4311

♥♥دفــــــــــــــــتر الحضــــور والغيــــــــــــــــــاب ♥♥ 724
تـبـاً للغــــدر والخيـــــانـــة.....
عبة شد الحبل بين الشباب والبنات 3840
لعبة شد الحبل بين الشباب والبنات 721
امثال محرمة

أفضل فاتحي مواضيع في المنتدى

أفضل الأعضاء في  الشهر
أفضل الأعضاء في المنتدى
* jakleen * 1410

* jakleen * 294
* jakleen * 6837
!(¯°•سكون الليل•°¯)! 495

¤؛°`°؛¤الطير¤؛°`°؛¤ 75
!(¯°•سكون الليل•°¯)! 6388
~§نـ*ـجـ*ـوم§~ 409

سهيل 66
! شهرزاد ! 6204
! شهرزاد ! 378

!(¯°•سكون الليل•°¯)! 74
~§نـ*ـجـ*ـوم§~ 4463
القطة الناعمة 309

نجلا 34
¤؛°`°؛¤الطير¤؛°`°؛¤ 2600
أفضل 10 أعضاء في هذا المنتدى
mäläk sÿ - 13615
 
نـ*ـجـ*ـومA7La.RwA2 - 10026
 
!(¯°•سكون الليل•°¯)! - 8047
 
! شهرزاد ! - 6927
 
¤؛°`°؛¤الطير¤؛°`°؛¤ - 3285
 
امبراطور البحر - 2812
 
يا لزيز يا رايق - 1504
 
القطة الناعمة - 1075
 
Pr!nce$s - 793
 
يارا - 642
 
دخول
اسم العضو:
كلمة السر:
ادخلني بشكل آلي عند زيارتي مرة اخرى: 
:: لقد نسيت كلمة السر